youtube

facebook6

الذبح بالبراميل.. وبالصمت أيضاً!

كتبه  د. أحمد بن راشد بن سعيّد
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)


بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


«على من ستنزل «حمولتك» من البراميل المتفجرة هذا المساء»؟ يسأل قائد فرقة باطنية نصيرية تابعة لعصابة دمشق الكافرة المجرمة. يرد: الطيار: «على الباقي من كلاب السنة اللي تحتي»!

هكذا بدا المشهد، أو هكذا تخيله كثيرون. لكن الذي لا مراء فيه ما حدث بعد ذلك بقليل. عدد من البراميل الملأى بمادة تي إن تي شديدة الانفجار، وكميات من البنزين وقضبان فولاذية، تهوي على رؤوس النائمين في بيوتهم من أمهات وآباء وأطفال وصبايا، فتقلب البيوت رأساً على عقب، وتحرق الأبرياء على سررهم، وتمزقهم أشلاء. ثم يبدأ المشهد المألوف: يئن بعض الجرحى تحت الأنقاض أو يستغيثون، يهب متطوعون في الحي لمساعدتهم، يمدون إليهم يد النجاة ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً، تنجو طفلة فقدت كل أسرتها، يخرج صبي (وقد رأيته بعيني في حلب قبل أيام) من تحت بقايا بيته، وقد علم أن والديه وإخوته استشهدوا جميعاً، فيصرخ غير مصدق، ويهيم على وجهه. وعندما حاول بعض الأهالي الإمساك به، تخلص منهم، وانطلق باحثاً عن أهله هاتفاً والدموع تضمخ وجهه الصغير: «أخواتي...أهلي»! لقد تغيرت حياة هذا الطفل إلى الأبد.

يا للهول! كيف يسكت العالم «المتحضر» ثلاث سنوات على الذبح بالبراميل (وهي طريقة بدائية عشوائية لا حدود لقذارتها وخستها، ولا يمكن أن يغض العالم الطرف عنها لو كان الضحايا فيلة أو دلافين يخشى عليها من الانقراض). لكن من يلوم «المتحضرين» الذين ارتجفوا خوفاً على إسرائيل؛ ربيبتهم في الحضارة، بعد ضرب بشار الأبرياء في ريف دمشق بالأسلحة الكيميائية، فألزموا السفاح بتدميرها، بينما ظلوا يشجعون إبادة مئات الألوف من الأبرياء بالمدافع والصواريخ والسكاكين والبراميل.

ملعون هذا العالم «الحر»! إنه ليس حراً، ولم يكن حراً قط، بل هو أسير أحقاده الكولونيالية المتراكمة منذ ما يُعرف بالحروب الصليبية. ملعونة هي الليبرالية الأميركية العنصرية التي تحصر الإنسان تعريفاً في إنسان الحضارة اليهو- مسيحية الغربية. ملعون باراك أوباما الذي كان أكبر مجرم حرب في العقد الأخير من هذا الزمان، فلم يكتف بتشغيل ماكينة القتل التابعة له في باكستان وأفغانستان واليمن والصومال، بل شارك بكل قوة في استنزاف السوريين الذين خرجوا فقط للبحث عن حياة حرة كريمة، وقتلهم جوعاً وبرداً، وحرمانهم من حقهم في الدفاع عن أنفسهم، والضغط على حلفائه في الخليج لمنع مدهم بالسلاح النوعي. ملعونة هي الأمم المتحدة التي ليست سوى حديقة خلفية لواشنطن تزرع فيها ما تشاء من النفاق والبهتان والتحكم في مصائر الشعوب. ملعون هو التشيع الباطني الصفوي في فارس، وفي كل المدن والبلدان التي شارك أبناؤها في القتل والإفساد في الشام: (بغداد، النجف، كربلاء، البصرة، ضاحية بيروت الجنوبية، البقاع، الجنوب اللبناني، الكويت، القطيف، صعدة). ملعون هو الحاكم العربي المتواطئ مع القتلة، أو الساكت المتفرج وهو قادر على فعل شيء، أي شيء!

ما يجري في سوريا مروّع، ويفطر قلوب البشر. لكن هل بقي على هذه الأرض بشر؟ يلح علي هنا بيت الشاعر اليمني، عبد الله البردّوني:

فظيعٌ جهلُ ما يجري
وأفظعُ منه أن تدري!

وربما لو بقي البردوني، وسمع ما يعتصر القلب في سوريا لكتب:
وأفظعُ منه أن تبقى
حبيس العجز والقهر!

الصمت أشد بأساً وأشد تنكيلا. الصمت جريمة حرب، أو بحسب تعبير جورج أورويل: «في زمن الخداع الكوني، يصبح قول الحقيقة عملاً ثورياً»، وبحسب دزموند توتو: «إذا اخترت الحياد أمام الظلم، فقد اخترت الانحياز إلى مرتكب الظلم». في الحقيقة، كان شعار «صمتكم يقتلنا» أحد الشعارات التي اختارها شباب الثورة لإحدى جُمع الاحتجاجات. كل شامي يسقط شهيداً بيد الباطنيين الهمج قتلته أيضاً رصاصة صمت من ذوي القربى. أتذكر الآن فيلماً عن فلسطين شاهدته في الولايات المتحدة، وفيه يتحدث شيخ فلسطيني بمرارة عن النكبة: «جاء جيش الإنقاذ العربي وطلبوا منا الخروج، وقالوا لنا حترجعوا في المساء. ومر نصف قرن وما رجعنا. والله، والله، والله، الرصاصة اللي في رجلي هذي ما إجت من اليهود، إجت من الدول العربية».

الآن، فلسطين جديدة تتشكل، ولكن بصورة أشد فظاعة، وعلى مرأى من العالم ومسمع، وهو ما لم يحدث لفلسطين. كل قطرة دم ينزفها شامي مأساة كبيرة. صحيح أن الشهادة حياة للأمة؛ صحيح أن باب الحرية «بكل يد مضرجة يُدقُّ» كما أنشد شوقي، صحيح أن مهر الكرامة غال، لكن كل ذلك لا يبرر هذا الخنوع والعجز عن إيقاف مسلسل الإبادة. يجب أن تسكت أبواق التصهين عن لوم الضحايا، أو مطالبتهم بـ «تنقية» صفوفهم من «المتطرفين». المتطرفون هم القتلة. المتطرفون هم من سمحوا باستئصال شعب، واقتلاعه من أرضه، وتمزيق نسيجه الاجتماعي، وهم وحدهم من يجب أن يكفروا عن خطيئاتهم، ويوقفوا كلبهم المسعور في دمشق. كأنما صاغ محمود درويش المشهد بطريقته:

وضعوا على فمه السلاسلْ
ربطوا يديه بصخرة الموتى
وقالوا: أنت قاتل!
طردوه من كل المرافئ
أخذوا حبيبته الصغيرة
ثم قالوا: أنت لاجئ!

كنت قبل يومين في إسطنبول. شاهدت العشرات من نساء سوريا وأطفالها في ميدان «تقسيم» يمدون أيديهم وفي حلوقهم غصة، إذ لم يتعود هذا الشعب الأبي أن يمد يده. سمعت امرأة تصرخ على الرصيف ذات مساء: «ساعدوني. ما أكلت أنا وبنتي شي من الصبح...ساعدوني يا أمة محمد»! هتفت: لبيك، وقدمت ما كان بوسعي. مشيت قليلاً، فرأيت طفلة من حلب بهية الملامح، تبيع ماءً ومناديل. سألتها: ما اسمك؟ أجابت: ماسة! اشتريت بضاعتها، وقبلت يدها، والتقطت صورة معها، فأشرق محياها، فكانت أجمل ابتسامة رأيتها في حياتي.

وقتها ارتسمت في ذهني مشاهد عدة: العشرات من العوائل السورية المتدفقة إلى مطار القاهرة في عهد الرئيس مرسي، وأحباؤهم يستقبلونهم بالدموع، والنظام العروبي الإسلامي آنذاك يوفر لهم كل سبل العيش الكريم؛ الصمت المذهل في الجوار السوري على جيل من أطفال سوريا يولد من رحم القهر والشعور العميق بالظلم؛ ومشهد آخر لا يبدو أنه الأخير رأيته مساء الأحد بعد عودتي إلى الفندق في إسطنبول على شاشة «الجزيرة»: مذبحة أخرى بالبراميل في حلب. 91 شهيداً بضربة واحدة عدا الجرحى! تسلط العدو على حلب ثمانية أيام حسوماً، قتل خلالها ببراميله الغادرة الجبانة أكثر من 400 مواطن. لا.. ليسوا مجرد أرقام، وإن كانوا في نظر القتلة «حيوانات» أو أقل، لا آمال لهم ولا أحلام ولا أهل ولا أحبّة ولا ذرة كرامة، ولا يستحقون حتى الحياة. لم أتمالك نفسي، فأغلقت التلفزيون. لم يعد بوسعي التحمل! هل أنا واحد من الذين ألومهم؟

المشاهدات 511 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • هدف وسط التيه ..! >

    مشكلة التيه الذي يشكو منه ابناؤنا لازالت تحتل الصدارة من بين ما يشكو منه الابناء في عمر الشباب . اقصد به ذلك الشعور المشتت في كل اتجاه ، بين تحقيق الآمال والطموحات الكبيرة والكثيرة ، وبين معرفة الطريق الامثل للوصول لتلك الآمال ، وبين معرفة الذات وإمكاناتها ومناسبة تلك الطموحات لها . كذلك الأهداف السليمة التي يجب أن يضعها الشاب أمامه ، ومقام الصواب فيها والخطأ المزيد...
  • طُوبى للناصحين ! >

    ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الدين النصيحة". (ثلاثاً). قالوا: لمن يا رسول الله ؟ قال: "لله،ولكتابه ورسوله،وأئمة المسلمين وعامتهم". أخبر صلى الله عليه وسلم خبراً متضمناً للحث على النصيحة والترغيب فيها: أن الدين كله منحصر في النصيحة.يعني: ومن قام بالنصيحة،فقد قام بالدين ، وفسره تفسيراً يزيل الإشكال ، ويعم جميع الأحوال ؛ وأن موضوع النصيحة خمسة أمور ، باستكمالها يكمل العبد. أما المزيد...
  • (( واتبع هواه .....!) >

     بسم الله الرحمن الرحيم لا حَكَمَةَ له ولا زمام.. ولا قائد له ولا إمام....إلهه هواهيرد الدليل -إن خالف هواه - لأدنى احتمال ..!! ويستدل به - في موطن آخر- على ما فيه من إشكال ..!!هو فتنة كل جاهل...... ومأوى كل مبطل ....ومستشار لكل طاغية ..!هو خنجر في خصر الأمة....! وسوط يلهب ظهرها....! وعين يهتك سرّها ويظهرسوأتها ...!!هو داعية لتثبيط العزائم .. وإمام لكل خائن المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

604 زائر، و3 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • السنوار: سليماني أكد وقوف إيران والحرس الثوري دفاعاً عن القدس >

    القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار: الأخ قاسم سليماني تواصل مع القسام أكد وقوف إيران والحرس الثوري وفيلق القدس معنا دفاعاً عن القدس!رابط للفيديو :https://www.youtube.com/watch?v=JJG75iz-mOk المزيد...
  • روسيا تدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان >

    أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع بالمزيد من القوات إلى أفغانستان، التي غزتها قوات بلاده عام 2001. وأشار بوتين إلى أن "العلاقة مع واشنطن تظل معقدة"، لافتا إلى ضرورة التعامل مع تلك العلاقة بـ"موضوعية", على حد قوله. يذكر أن الولايات المتحدة كشفت في أغسطس الماضي عن استراتيجية جديدة تجاه كابل، المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…