youtube

facebook6

الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب

04 كانون2/يناير 2018

ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح...


اقرأ المزيد...

السنوار: سليماني أكد وقوف إيران والحرس الثوري دفاعاً عن القدس

27 كانون1/ديسمبر 2017

القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار: الأخ قاسم سليماني تواصل مع القسام أكد وقوف إيران والحرس الثوري...


اقرأ المزيد...

روسيا تدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان

26 كانون1/ديسمبر 2017

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع بالمزيد من القوات إلى أفغانستان،...


اقرأ المزيد...

روسيا: بدأنا التأسيس لوجود عسكري دائم في سوريا

26 كانون1/ديسمبر 2017

أكد وزير الدفاع سيرجي شويغو, اليوم الثلاثاء،على أن روسيا بدأت التأسيس لوجود دائم لها في قاعدتيها الجويتين بسوريا في طرطوس...


اقرأ المزيد...

ميليشيات شيعية عراقية تعلن الانتشار على حدود سوريا

23 كانون1/ديسمبر 2017

قال قائد عسكري بفصائل الحشد الشيعي العراقية إنها انتشرت على الحدود السورية لدعم قوات حرس الحدود العراقية بعدما تعرضت لإطلاق...


اقرأ المزيد...

جديد المقالات

  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي وَضَعْتَه في ذهنك، والذي يهفو قلبك لتحقيقه بين الحين والآخَر، لماذا لا تبدأ اليوم مسيرةَ تحقيقه؟! ضَعْه نصبَ عينيك، فكِّر فيه دومًا، اكتبه، لا تجعله أمنيةً عابرةً، تعلَّق به، وتخيَّل نفسك وأنت تشعر بمشاعرِ الفرح لحظةَ تحقيقِه، تخيَّل فَخْرَ والدك بك، وبسمةَ والدتك وتلك الدمعة التي ستسقط فرحًا من عينيها. اقرأ كثيرًا واعرف كلَّ شيء عمَّا وضعتَه هدفًا لك، فكلما كبر الهدف كبر المجهود الذي ستبذله تجاه تحقيقِه. لقد كان الملِك نور الدين زنكي يحلم بتحرير الأقصى، أَمَرَ في حياته ببناء منبرٍ؛ لكي يوضع في الأقصى بعد تحريره، لكنه مات، ولم يقدِّر له الله أنْ يحضره بنفسه، لكن تلميذه صلاح الدين الأيوبي أكمَلَ طريق مُعلِّمه وأحضَرَه، وعُرِف المنبر باسم صلاح الدين، لكنه في الأصل ذلك المنبر الذي بناه نورُ الدين، بالرغم من أنَّ الأقصى وقتها لم يتم تحريره بعدُ؛ لكنه سعى جاهدًا، وكان يعلم بأنَّ الانتصار آتٍ لا محالة. يقول واين داير - وهو محاضر مشهور، ركَّزت محاضراتُه على التفكير الإيجابيِّ -: ‏"إذا كنت تؤمن بأن الأمر سينجح، فسترى أمامك فرصًا، وإذا كنت تؤمن بأنَّه لن ينجح، فسترى أمامك عقَبات". وكما يقال: "لا شيء صعب، كلُّ شيء ممكن الحدوث، ستكون مؤثِّرًا عندما تؤمن بذاتك". بادر واعزم، ألحَّ في دعائك، واطلب العون من المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب عليه الأيام خواطر تراوده و أفكار من هنا و هناك , يُسرها في نفسه و لا يحاول إظهارها أمام زوجته و أولاده . لكن هذه الأمور أحيانا قد تخلق زوجا أو أبا دكتاتورا متسلطا حازما في كل شىء , حاد الطبع , يخفي إبتسامته عنهم , و يكتم حبه لزوجته و أولاده أو قد يتسبب كده وبذله في خلق صورة الأناني الذى لا يحب إلانفسه ولا يفكر إلا بها , تجده يهتم براحته وتلبية رغباته و لا ينشغل إلا بمصلحته دون الاهتمام بشؤون من حوله . لكنها قد تنتج الأب المعطاء و الزوج حسن المعاملة ، الذى يقدم كل ما لديه ، و قد يحرم نفسه من إحتياجات كثيرة وضرورية ، مقدما عليها إحتياجات بيته و أولاده . كل زوج من هؤلاء تظهر حقيقتة ومعدنه مع العشرة ، فقد تجده في الرخاء يكون في صورة و مع تقلبات الدهر تختلف الأمور . وتستطيع تقييم حاله برؤية صحيحة ساعة الشدة , و أصعب شدة تمر بها الزوجة هي عندما تبتلي بمرض مزمن أو مرض من الأمراض الفتاكة , التي فيها يطول مرضها و يضعف يوما بعد يوم نشاطها ، فهنا يظهر معدن الزوج .. فماذا تنتظر هنا من الزوج الأناني أو سىء الطبع ؟! فبعض الأزواج عندما يطول مرض زوجته يملون , و يمتنعون تدريجيا عن الاهتمام بها , غير ما المزيد...
  • هدف وسط التيه ..! >

    مشكلة التيه الذي يشكو منه ابناؤنا لازالت تحتل الصدارة من بين ما يشكو منه الابناء في عمر الشباب . اقصد به ذلك الشعور المشتت في كل اتجاه ، بين تحقيق الآمال والطموحات الكبيرة والكثيرة ، وبين معرفة الطريق الامثل للوصول لتلك الآمال ، وبين معرفة الذات وإمكاناتها ومناسبة تلك الطموحات لها . كذلك الأهداف السليمة التي يجب أن يضعها الشاب أمامه ، ومقام الصواب فيها والخطأ ، وتقييم ذلك . ايضا مدى اعتبار الخبرة والتجربة ، واهمية المعرفة والاستفادة بالمستشارين والخبراء . ثم من قبل ومن بعد مقام الاستقامة القلبية والسلوكية في حياته ، واثر ذلك على نجاحاته في دنياه وفلاحه في آخرته . إننا بحاجة إلى مراقبة ومتابعة تربوية منذ بداية الطريق , يتابع فيها الابوان بعلم وخبرة ودراية , ثم يتابع كذلك مربون ناصحون , ومعلمون نابهون .. يأخذون بأيديهم نحو الصوابية . هذه المراقبة والمتابعة والتوجيه التربوي يحتاج الى خبراء تربويين يعرفون ماذا يفعلون ، بحيث أن تامنهم الاسر على أبنائها وعلى تخطيط مستقبلهم فلا يصيبهم الندم أو الألم في مستقبل ايامهم . الآباء والأمهات عليهم واجب كبير في اكتشاف مواهب الأبناء , وتوجيههم الوجهة الصالحة من البداية , وتشجيعهم على سد ثغرات شخصياتهم , وبناء شخصية جادة , صريحة , تعرف ما تريد وتسعى إليه . والمربون دورهم الهام يبتدىء بتذليل العقبات النفسية والاجتماعية أمام الأبناء , لتستقيم شخصياتهم , ويستطيعون علاج ما يشكون منه من أمراض أو آلام أو عادات سيئة . المربون يجب أن يفهموا أن دورهم ليس تعليميا فحسب , بل هو توجيهي نصحي علاجي , وهم في ذلك يعتبرون خط المواجهة المهم أمام المستجدات النفسية والاجتماعية التي تنشأ أمام الشباب . يجب أن يعلم المربي أن النفس الإنسانية مترامية الأطراف عميقة النوازع , كثيرة الحنايا , فلا يجب أن يكتفي منها بظواهر , ولا يجب أن المزيد...
  • طُوبى للناصحين ! >

    ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الدين النصيحة". (ثلاثاً). قالوا: لمن يا رسول الله ؟ قال: "لله،ولكتابه ورسوله،وأئمة المسلمين وعامتهم". أخبر صلى الله عليه وسلم خبراً متضمناً للحث على النصيحة والترغيب فيها: أن الدين كله منحصر في النصيحة.يعني: ومن قام بالنصيحة،فقد قام بالدين ، وفسره تفسيراً يزيل الإشكال ، ويعم جميع الأحوال ؛ وأن موضوع النصيحة خمسة أمور ، باستكمالها يكمل العبد. أما النصيحة لله: فهي القيام بحقه وعبوديته التامة.وعبوديتُه تعم ما يجب اعتقاده من أصول الإيمان كلها،وأعمال القلوب والجوارح،وأقوال اللسان من الفروض والنوافل،وفعل المقدور منها،ونية القيام بما يعجز عنه. قال تعالى في حق المعذورين: { لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ }.[النور:61]. وذلك: { إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ }.[9: 91].فاشترك في نفي الحرج عن هؤلاء أن يكونوا ناصحين لله ورسوله،وذلك بالنيات الصادقة،والقيام بالمقدور لهم. ومن أعظم النصيحة لله: الذب عن الدين ، وتفنيد شبه المطلين ، وشرح محاسن الدين الظاهرة والباطنة ؛ فإنَّ شرح محاسن الدين،وخصوصاً في هذه الأوقات التي طغت فيها الماديَّات ، وجرفت بزخارفها وبهرجتها أكثر البشر ، وظنوا بعقولهم الفاسدة أنها هي الغاية ، ومنتهى الحسن والكمال ، واستكبروا عن آيات الله وبيناته ودينه. ولم يخطر بقلوب أكثرهم أن محاسن الدين الإسلامي فاقت بكمالها وجمالها كل شيء ، وأن محاسن غيرها ، إن فرض فيه محاسن ، فإنه يتلاشى ويضمحل ، إذا قيس بنور الدين وعظمته وبهائه ، وأنه الطريق الوحيد إلى صلاح البشر وسعادتهم،ومُحالٌ أن تحصل السعادة بدونه. أما سعادة الدين فواضحة لكل أحد منصف. وأما سعادة الدنيا فإن الأمور المادية المحضة ، إذا خلت من روح الدين ، فإنها شقاء على أهلها ودمار. والمشاهدة أكبر شاهد على هذا ، فإن أمور المادة قد ارتقت في هذه الأوقات ارتقاء هائلاً ، يعجز المزيد...
  • (( واتبع هواه .....!) >

     بسم الله الرحمن الرحيم لا حَكَمَةَ له ولا زمام.. ولا قائد له ولا إمام....إلهه هواهيرد الدليل -إن خالف هواه - لأدنى احتمال ..!! ويستدل به - في موطن آخر- على ما فيه من إشكال ..!!هو فتنة كل جاهل...... ومأوى كل مبطل ....ومستشار لكل طاغية ..!هو خنجر في خصر الأمة....! وسوط يلهب ظهرها....! وعين يهتك سرّها ويظهرسوأتها ...!!هو داعية لتثبيط العزائم .. وإمام لكل خائن وفاجر ..!## (( من مظاهر اتباع الهوى - نسأل الله العافية -))1- يكره أقرانه ويتكلم فيهم والدافع الحسدتراه يكره أن يُمدح أحدٌ منهم أمامهُ !! ولو مُدح تبادر وذكر له خطأ أوعيباً مما لا يسلم منه بشري .!!2 - يرى نفسه بعين الكمال لذا لا يقبل النصح ولا النقد البناء..!3 - الحق والصواب هو ماكان تحت رايته أوجماعته.فقط..!ولذا تراه يُسَفه رأياً- وإن كان صحيحاً - لأن قائله ليس من مشايخه ولا جماعته وحزبه ويمدح نفس الرأي إن كان القائل شيخه أو من جماعته وحزبه ..!!4- ولاءُهُ ليس للحق وأهله وإنما للشيخ والحزب والجماعة ..والقبيلة . والعائلة ...والدولة .. والمحافظة.. والمدينة.. والقرية..!! 5 -عدائه لمخالفيه وإن كانوا أبراراً وولاءُهُ لموافقيه ومادحيه وإن كانوا فجَّارا..!6- يغطي دائماً فشله وتقاعصه وجبنه عن نصرة الدين بستار الحكمة ومصلحة الدعوة.....!7- يطلب العلم ليصرف وجوه الناس إليه..لذا تراه يحب الشهرة والظهورويسعى إليها ويلهث خلفها ..!!وتراه يحب أن يُذكر على ألسنة الناس ولو أن يُحمد بما لم يفعل ..!!وتجده على أعتاب القنوات والمساجد ذات الجماهير الضخمة مزاحماً..!ولأهل قرية أو بادية أو زاوية صغيرة- وهم في أشد الحاجة للدعوة- هاجراً مبرراً لنفسه الأعذار..!8- يباهي العلماءوالمعنى : أن يُظهر لهم أنه يعرف ما يعرفونه..!تراه لا يحب أن يكون في المجالس مغموراً مجهولاً..!يحب أن يُعرف ولوعلى حساب مجلس العلم....! ظهوره ورفعته في الدنيا أهم عنده من ظهورالدين المزيد...
  • المؤمنون حقًّا >

    يقول الله - تبارك وتعالى -: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ﴾ [الأنفال: 2 - 4]، ذكَرت هذه الآيات الصفات التي تُميز المؤمنين حقًّا، الذين اكتمَل إيمانُهم، فكانوا القدوة الصالحة للمسلمين، وهي الصفات الآتية: 1- تأثُّرهم بذكر الله تأثُّرًا إيجابيًّا يدفعهم إلى العمل بالأوامر، وترْك الزواجر. 2- إيمانهم النامي المتزايد المتقدِّم. 3- توكُّلهم على الله وحده. 4- إقامتهم الصلاة. 5- إنفاقهم مما رزقهم الله. جاء في تفسير ابن كثير: قال عمرو بن مرة في قوله: ﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ﴾: إنما نزَل القرآن بلسان العرب؛ كقولك: فلان سيد حقًّا، وفي القوم سادة، وفلان تاجر حقًّا، وفي القوم تجار، وفلان شاعر حقًّا، وفي القوم شعراء. ما أحوج المسلمين اليوم إلى أن يُراجعوا أنفسهم، ويَعرِضوها على هذه الصفات؛ ليجدوا الجوابَ الشافي عن أسباب هذا الواقع الأليم الذي يَحيَونه في هذه الأيام! ولننظر بقلب واعٍ إلى هذه الصفات: أما الصفة الأولى، فهي وَجلُ القلوب عند ذِكر الله، إنها شفافية تجعل ذِكر الله سببًا للخشية والخوف من الله، فالخوف من الله صفة من صفات المؤمن الحق، والخوف من الله وقاية للمؤمن من الوقوع في غضَب الله وسخَطه، فمن خاف الله لم يَعصِه، ومن أجل ذلك كان الثواب العظيم لمن يخاف مَقامَ ربه: ﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾ [الرحمن: 46]، ﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى﴾ [النازعات: 40، 41]. إن الذي يخشى ربه بالغيب ويَحذر عذابه يُقيم بذلك الدليل على صدْق دعواه، الإيمان والخوف من الله صفة لا يمكن أن تُفارِق المؤمن الحق المزيد...
  • الشاحن الإيماني >

    من المعلومِ أن الإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي والمنكَرات، والأدلة على ذلك كثيرة، سواء في كتاب الله تعالى وسنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم. والمسلم اليوم بحاجةٍ إلى زيادة إيمانه، والتعرُّض للشواحن الإيمانية أكثر من الوقت الماضي في العهد النبوي؛ فالمسلمون السابقون كان الإيمان عندهم في ازدياد كبير، وربما لا ينقص إلا قليلاً - وأقصد هنا المؤمنين الحق - والسبب في ذلك قلةُ دواعي المعصية، وعدم انتشار الفاحشة كما هي اليوم، وعدم وجود النساء الكاسيات العاريات، سواء في الشوارع والطرقات، أم في الإعلام والقنوات، وكذلك عدم انفتاح الدنيا ببهرجها وزخرفها كما فتحت أبوابها اليوم على مصراعيها، وقد أخبر النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن هذا الوقت فقال: ((ما الفقرَ أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تُبسطَ عليكم الدنيا كما بُسِطت على مَن كان قبلكم، فتَنافَسوها كما تَنافَسوها، وتُهلِككم كما أهلكتهم))؛ رواه البخاري. فهذا الحديث الشريف ينطبق تمامًا على ما يعيشه المسلمُ اليوم؛ فالفِتَن والمِحَن تتلقفه من كل حدب وصوب، سواء في وظيفته أو في دراسته، وهذا سببٌ رئيس من أسباب ضعفِ الإيمان، والتساهل في الالتزام بالدِّين؛ لكثرة المعاصي المنتشرة، فهنا يحتاج المسلم إلى ما يمكن أن نسميَه الشاحن الإيماني؛ ليرفع إيمانه وسط المخفِّضات الكثيرة في هذه الحياة، وهذه الشواحن الإيمانية تتمثَّل في القرآن الكريم، وتلاوته، وفهمه، وتدبره؛ قال الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [الأنفال: 2]. وتتمثل كذلك في الاستغفار، وذِكر الله تعالى، وتذكُّر الموت وأهوال يوم القيامة، وغيرها من الشواحن الإيمانية التي تَزيد إيمانَ المسلم بربِّه تعالى، وتُعِينه على التغلُّب على شهوات النفس وحظوظِها. وهنا معادلة المزيد...
  • إشراقة المؤمن بين العِلم والتطبيق >

    لا تغيب إِشراقَةُ الكلمة الطيِّبة، ولا تذبُل أَزاهيرُ الحقِّ، ولا ينقطع دفْق الينابيع الطاهرة، ويمضي الشَّـذَا يَمُدُّ الشَّذا، والمَددُ يرفُد المَدَدَ، والقوَّة تنمي القوة، على خيرٍ ممتدٍّ، وبركةٍ واسعة، تشمل الأرضَ بامتدادها، والزمانَ بأجياله، إنَّ هذا كله - وأكثر منه - هو بعض عطاء الحق، ونماء الخير، وبركة الزاد، على درْب الإيمان، وطريق الجهاد،  ولكنَّ هذا كله لا يتيسَّر للقاعد اللاهي، ولا للمُتفيهق التائه، ولا للجبان المغرور.إنَّ الله سبحانه وتعالى أرْحمُ بعباده المؤمنين من الأُمِّ بولدها، ولكن الله سبحانه وتعالى سبقتْ كلمتُه، وغلبتْ حِكمتُه، وجرى عدلُه، وجَعل في الحياة الدنيا سُننًا لا تتبدَّل ولا تتحوَّل، وجَعَل مِن هذه السُّنن أَنَّ بذلَ الجهد مطلوب من الإنسان، مأمورٌ به، مكلَّف به.وجعل من سُننه كذلك أنَّ الجهدَ المنهجي أقربُ للغاية، والسعيَ المنظَّم أدنـى إلى النجاح، والصفَّ المرصوص أقوى في الميدان، والنيَّة الصادقة تحمل ذلك كلَّه، وتدفعه إلى الغاية والنجاح والنصر، والله يُقدِّر ما يشاء، ولا رادَّ لقضائه.فمهمة الإنسان إذًا بيَّنة واضحة، وواجبُه مُقرَّر جليٌّ، وخصائصه مفصَّلة، فلا مجال للتمنِّي والظنون، ولا فُسحة للهوى والجهل، على طريق الإيمان ودرْب الجهاد.إنَّ الإِنسان حين يرغب في وظيفة يريدها، فإِنَّه يسعى لها السعيَ الحثيث، لا يُقعده حَرٌّ ولا قُرٌّ، ولا تعب ولا لهو، وإذا أراد أمرًا أعلى نهَض إليه نهوضَ الهِمَّة والنَّشاط، وتَرَك الراحة والاسترخاء، وإذا عَرَضتْ له ثورة، فَزِع إليها بلهفة وشهوة، وإلحاح وعناد.ويَظلُّ الإنسانُ يجري لاهثًا وراءَ هذه الرغبة أو تلك، وهو يؤمن بأنَّه لا يَنالُها قاعدٌ ولا نائم، وربما بَذَل الإنسان حياتَه وهو يجري لاهثًا وراءَ عَرَض من الدنيا، وهو في سعيِه هذا يَبذل جهدَه ليخططَ ويرسم، وليضع نهجًا ويرسم دربًا، إنَّ الإنسان يَشقَى هذا الشقاء المزيد...
  • اربع خطوات لاكتساب قوة الإرادة أمام الأزمات >

    هذه أربع جمل مختصرة ، في بناء الإراة الإيمانية القوية ، والصحة النفسية التامة ، وإنبات ما يستتبعها من تفاؤل وثقة وايجابية واستقبال الحياة بالاثر الفعال ، خصوصا مع تقلبات ظروف الحياة ، والأحداث من حولنا ، وتغيرات نفوس الناس . الأولى : خذ قرارا بإصلاح قلبك : أنا أعتبره أهم القرارات التنفيذية والتي على اساسها ستتحسن أحوالك كلها ، فقلبك هو مستقبلك ، وما يحصل فيه هو تخطيط لما سيحصل في مستقبلك ، إما النجاح أو الفشل .. القرار سيستلزم منك ، توبة مخلصة نصوحا على ما فات ، وعزما على تطهير هذا القلب من شوائبه وأمراضه ثم البدء في ذلك .. أهم الأمراض التي عليك مواجهتها هي أمراض الشبهات التي تصيب عقيدتك في توحيد الله والإيمان به ، اطردها عنك واتخذ الاسباب المساعدة في ذلك كلها ، ثم الأمراض التي تدعوك للسقوط في أضرار الشهوات ، اقطع الطريق اليها واطرد نوازعها عن قلبك ، ثم أمراض الأخلاق الذميمة كالشح والكبر والبخل والاثرة وغيرها ، لتحصل في النهاية على قلب سليم تستطيع به أن تواجه تقلبات الحياة ، وتحذر به من غضب الله . الثانية : أحسن الظن في ربك سبحانه : وحسن الظن بالله أن تعتقد وتثق بربك سبحانه ما يليق به من صفات واسماء وما تقتضيها من آثار , فتجزم بأن الله تعالى يرحم عباده المستحقين لرحمته , وتوقن أن رحمته لهم سبقت غضبه , وتؤمن بأن الله يعفو عن التائبين , ويستجيب دعاء الداعين ويقبل طاعة المخلصين . وتبدو العلاقة بين حسن الظن بالله والثقة النفسية وانبات الأمل وبث التفاؤل في قوله صلى الله عليه وسلم : يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : ( أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ وَإِنْ تَقَرَّبَ المزيد...
  • 1

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المرئيات

كتب للتحميل

  • 1

رسائل ماجستير و دكتوراه

  • جهاد المسلمين خلف جبال البرتات من القرن الأول إلى القرن الخامس الهجري >

    جهاد المسلمين خلف جبال البرتات من القرن الأول إلى القرن الخامس الهجري ـ د. وفاء عبد الله بن سليمان المزروع ، مكتبة دار القاهرة ، القاهرة ، ط 1 ، 2003 م ، 383 صفحة . رابط مباشر : http://www.archive.org/download/mbvc74/mbvc74.pdf المزيد...
  • أحكام المرتد في الاسلام >

     أحكام المرتد في الاسلام.تأليف: عبد الحليم حاج أحمد.رابط الرسالة المزيد...
  • محمد إقبال وموقفه من الحضارة الغربية >

    محمد إقبال وموقفه من الحضارة الغربية.تأليف: خليل الرحمن عبد الرحمن.رابط مباشر للرسالة المزيد...
  • 1

عرض كتاب

  • ثمانون فكرة وفائدة من كتاب تحقيق الوصال بين القلب والقران >

    بسم الله الرحمن الرحيم 1- ليس هناك حل للخروج من النفق المظلم الذي تسير فيه الأمة إلا الرجوع إلى القرآن وكنوزه.2- القرآن بمثابة مشروع لنهضة الأمة جمعاء، فهو كالشمس يسع الجميع، مع الأخذ في الاعتبار أن الشمس لا تؤثر إلا فيمن يتعرض لها.3- الوصال بين القلب والقرآني يعني به الكاتب السماح لنور القرآن بدخول القلب فينوره ويغيَّره.4- المرحلة التي تعيشها أمتنا اليوم تتشابه إلى حدٍ كبير مع مرحلة التية التي مرت بها بنو إسرائيل عندما رفضوا دخول الأرض المقدسة.5- منذ عقود طويلة والمخلصون من أبناء أمتنا يبحثون عن مخرج يُنقذها من تيهها إلا أن هذا البحث تنقصه حلقة مهمة.6- فصيلة المزيد...
  • قراءة في كتاب الماجريات للشيخ إبراهيم السكران >

    “الماجريات” هو العنوان الذي انتقاه فضيلة الشيخ إبراهيم بن عمر السكران حفظه الله لكتابه الصادر في شعبان 1436/يونيو 2015م.والماجريات مصطلح يعني (ما جرى به العمل) فـ «الـ» للتعريف، و«ما» الموصولية بمعنى الذي، و«جرى» بمعنى وقع وحدث، وجُمعت بالألف والتاء لتصبح «الماجَرَيَات».وفي كتب التاريخ وعند أدباء العصر الإسلامي الوسيط كابن خلكان والسخاوي فقد استعمل هذا المصطلح تحت معنى الحوادث والوقائع والأخبار، كما استعان به علماء السلوك في توصيف اشتغال المرء بالأخبار والأحداث التي لا نفع فيها. قال ابن القيم رحمه الله: «فإن بركة الرجل تعليمه للخير حيث حل، ونصحه لكل من اجتمع به… ومن خلا من هذا فقد خلا من البركة، المزيد...
  • ملخص كتاب التاءات العشرون لتدبر القرآن لمؤلفه الشيخ ناصر القطامي >

    الكتاب صادر عن دار الحضارة الطبعة الأولى ١٤٣٨ ويقع في ١٣١ صفحة من المقدمة : وفي هذه الأسطر التي بين يديك كلمات موجزة، حول مفاتيح تدبر القرآن الكريم، وسبل العيش في كنفه، عنونتها (بالتاءات العشرون لتدبر القرآن الكريم). يمكننا تقسيم الكتاب إلى قسمين: القسم الأول : ذكر فيه المؤلف شيئا من فضائل التدبر وأهميته، وصورا من منهج النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام في تدبر كلام الله جل وعلا، وموانع التدبر وصوارفه، وثمرات التدبر وفوائده.  القسم الثاني (وهو المقصد من الكتاب) : سرد فيه المؤلف عشرين مفتاحا للتدبر، عنونها بالتاءات العشرون لتدبر القرآن الكريم. معنى التدبر : هو التفكر والتأمل في كلام الله تعالى؛ ﻷجل المزيد...
  • 1

414 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

مقتطفات من كتب

  • اقتباسات إدارية من كتاب [أفضل كتب الإدارة على الإطلاق – 9 أسرار لقيادة أفراد منجزين ومتحفزين ذاتيًا] >

    •• لاحظتُ على مدار الـ38 عامًا الماضية، ما يتطلبه لإدارة أمرٍ ما أو تشغيل مشروع تجاري ناجح؛ ألا وهو فريق إداري عظيم. •• ما الذي حوّل شركة (جنرال موتورز) من واحدة من أكبر وأفضل الشركات في العالم إلى شركة مفلسة تمدّ يدها إلى الحكومة لإنقاذها من المأزق المالي الذي وقعت فيه؟ الإجابة هي : الإدارة السيئة !!  •• المفاتيح التسعة التي سأقوم بتغطيتها في هذا الكتاب :1- الموظّفون يعملون من منطلق دوافعهم لا دوافعك أنت.2- وصّل للموظفين توقعاتك الكبيرة.3- لا ترضى بالمستوى المتوسط، فأنت من يضع المعايير والحدود.4- توقّف عن لعب دور القائد (متصيّد الأخطاء).5- إذا أردتهم أن يستمعوا إليك، فأخبرهم بأنهم قاموا بشيء المزيد...
  • المختصر لكتاب مشروع العمر تأليف الدكتور: مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي >

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد : فالعاقل يحرص ويسعى إلى الأمر الذي يوصل آخرته بدنياه ، فتجري عليه حسناته وهو في قبره ، ويجد برد هذا الأمر وحلاوته على قلبه حين لقاء ربه ، وليس هناك من الأمور أنفع من مشروع يقوم على وجه الأرض وصاحبه ابتغى به وجه الله ، وقد انتفع به عموم المسلمين ولا يزالون كذلك الى أن يرث الله الأرض ومن عليها وبين أيدينا كتاب من أنفع الكتب في مجال اختيار المشاريع وهو كتاب : مشروع العمر للشيخ الدكتور مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي أطال الله في عمره المزيد...
  • مشروعنا السياسي والفكري >

    -إن مشروعنا السياسي والفكري يجب أن يتصدى بوعي لمشكلات الأمة والتحديات التي تواجهها وعلى المصلحين أن يرفعوا لواء جاداً علمياً وعملياً لتأصيل ثقافة العدل والإنصاف والتي تعزز كرامة الإنسان وتبني مجتمعاً تسوده قيم الطمأنينة والتلاحم المجتمعي . أحمد بعبد الرحمن الصويان (العدل شريعة المصلحين)التقرير الإرتيادي الثامن ص 13 . المزيد...
  • 1

جديد الفتاوى

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…