youtube

facebook6

الاستغفار .. أهميته وحاجتنا إليه

كتبه  سلمان عمر السنيدي
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

استغفار الله والمداومة عليه جاء الأمر به من الله (تعالى) لنبيه في قوله (تعالى) : ] فَاصْبِرْ إنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإبْكَارِ [ [ غافر : 55] ، وفي قوله (تعالى) : ] وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ إنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً [ [النساء : 106] ، وفي قوله (تعالى) : ] فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إلَهَ إلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ [ [محمد : 19] ، وفي قوله (تعالى) : ] فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إنَّهُ كَانَ تَوَّاباً [ [النصر : 3] .
 

ولقد استجاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لهذا الأمر خير استجابة ؛ فعن عائشة (رضي الله عنها) قالت : (ما صلى النبي صلاة بعد أن نزلت [ إذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ]إلا يقول فيها : سبحانك ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي) [1] .
وعنها (رضي الله عنها) قالت : (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده : سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي ؛ يتأول القرآن) [2] .
  وكان يكثر الاستغفار في غير الصلاة ، فعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : (والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة) [3] .
  وعن ابن عمر (رضي الله عنهما) قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (يا أيها الناس توبوا إلى الله ، فإني أتوب إليه في اليوم مئة مرة) [4] .
  وعن ابن عمر (رضي الله عنهما) أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول : (أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه) في المجلس قبل أن يقوم مئة مرة) [5] .
  وعن ابن عمر (رضي الله عنهما) قال : (إنا كنا لنعد لرسول الله في المجلس : (رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الرحيم) مئة مرة) [6] .
   وعن الأغر المزني (رضي الله عنه) أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : (إنه ليغان على قلبي ، وإني لأستغفر الله في اليوم مئة مرة) [7] .
  وقيل في معنى قوله : (إنه ليغان على قلبي) عدة معانٍ ، وهي :  المراد بـ (الغين) : الفتور عن الذكر الذي شأنه أن يداوم عليه ، فإذا فتر عنه لأمرٍ ما عدّ ذلك ذنباً ، فاستغفر عنه ، وحُكي عن عياض .
  وقيل : هو شيء يعتري القلب مما يقع من حديث النفس .
  وقيل : هي حالة كمثل جفن العين حين يسبل ليدفع القذى ، فإنه يمنع الرؤية ،  فهو من هذه الحيثية نقص ، وفي الحقيقة هو كمال [8] .
 نماذج من استغفاره : ولقد أخذ استغفاره نماذج عدة في مواطن كثيرة ، منها : استغفاره بعد السلام من الفريضة ، وعند الخروج من الخلاء ، وفي خطبة الحاجة ، وعند النوم ، وفي كفارة المجلس .. وغيرها ، نذكر منها على سبيل المثال ما يلي : بعد الفراغ من الوضوء : عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) أن الرسول قال بعد الوضوء : (سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك) [9] .
 عند القيام لصلاة الليل : عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال : (كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا قام من الليل يتهجد قال : اللهم لك الحمد ، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد ، أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد ، أنت الحق ، ووعدك حق ، وقولك حق ، ولقاؤك حق ، والجنة حق ، والنار حق ، والساعة حق ، والنبيون حق ، ومحمدٌ حق ، اللهم لك أسلمت ، وعليك توكلت ، وبك آمنت ، وإليك أنبت ، وبك خاصمت ، وإليك حاكمت ، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، أنت المقدِّم وأنت المؤخِّر ، لا إله إلا أنت) [10] .
 في استفتاح الصلاة : عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يسكت بين التكبير وبين القراءة إسكاتة ، قال : أحسبه قال : هنيّةً ، فقلت : بأبي وأمي يا رسول الله ، إسكاتُك بين التكبير والقراءة ، ما تقول ؟ ، قال : أقول اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم اغسل خطاياى بالماء والثلج والبَرَد) [11] .
 في آخر الصلاة : عن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول من آخر ما يقول بين التشهد والتسليم : (اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، وما أسرفت وما أنت أعلم به مني ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، لا إله إلا أنت) [12] .
 عند موته : عن عائشة (رضي الله عنها) أنها قالت : سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصغيت إليه قبل أن يموت وهو مسند إليّ ظهره يقول : (اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى) [13] .
 وفي عامة دعائه : عن أبي موسى الأشعري (رضي الله عنه) أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يدعو بهذا الدعاء : (اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري وما أنت أعلم به مني ، اللهم اغفر لي جِدِّي وهزلي وخطئي وعمدي ، وكل ذلك عندي ، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، وما أنت أعلم به مني ، أنت المقدِّم وأنت المؤخِّر ، وأنت على كل شيء قدير) [14] .
 استشكال ورَدّه : واستشكل وقوع الاستغفار من النبي وهو معصوم ؛ فالاستغفار يستدعي وقوع المعصية ، وأجاب العلماء على ذلك بعدة أجوبة ، منها :  قول ابن الجوزي : هفوات الطباع البشرية لا يسلم منها أحد .
  وقال ابن بطال : الأنبياء أشد الناس اجتهاداً في العبادة لما أعطاهم الله (تعالى) من المعرفة ، فهم دائبون في شكره معترفون له بالتقصير ، فكأن الاستغفار من التقصير في أداء الحق الذي يجب لله (تعالى) .
  وقال القرطبي في (المفهم) : (وقوع الخطيئة من الأنبياء جائز ؛ لأنهم مكلفون ، فيخافون وقوع ذلك ويتعوذون منه) [15] .
 حث الأمة على الاستغفار : عَدّ ابن كثير أمر الله لنبيه -صلى الله عليه وسلم- بالاستغفار تهييجاً للأمة على طلب المغفرة ، إذ كيف يكون خطاب أفراد الأمة إذا أمر نبيها بالاستغفار ؟[16].
  وجاء في الكتاب العزيز حث على الاستغفار وترغيب فيه والثناء على أهله ، في مثل قوله (تعالى) : [ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ][المزمل : 20] ، ومن ذلك : قوله (تعالى) : [ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ ][آل عمران : 17] .
  يقول ابن كثير عن فضيلة الاستغفار وقت الأسحار :  وثبت في الصحيحين عن جماعة من الصحابة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : (ينزل ربنا (تبارك وتعالى) في كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير ، فيقول : هل من سائل فأعطيه ؟ ، هل من داعٍ فأستجيب له ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ ) [17] .
  وفي الصحيحين عن عائشة (رضي الله عنها) قالت : من كل الليل أوتر من أوله وأوسطه وآخره ، فانتهى وتره إلى السّحَر [18] .
  وكان عبد الله بن عمر يصلي من الليل ثم يقول : يا نافع هل جاء السحر ؟ فإذا قال : نعم ، أقبل على الدعاء والاستغفار حتى يصبح .
  وعن حاطب قال : سمعت رجلاً في السحر في ناحية المسجد وهو يقول : يا رب أمرتني فأطعتك ، وهذا السحر فاغفر لي ، فنظرت ، فإذا هو ابن مسعود (رضي الله عنه) .. وعن أنس بن مالك قال : كنا نؤمر إذا صلينا من الليل أن نستغفر في آخر السحر سبعين مرة [19] .
 تعليم النبي -صلى الله عليه وسلم- الاستغفار لأصحابه : ومن مظاهر اهتمامه بالاستغفار : تعليمه لأصحابه ، بل لخيرة أصحابه ، وصاحبه في الهجرة ، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنهما) قال : إن أبا بكر الصديق قال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- : يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلاتي وفي بيتي .
 قال : (قل : اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كبيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني ، إنك أنت الغفور الرحيم) [20] .
  وعن قوله : (مغفرة من عندك) قال الطيبي : دل التنكير على أن المطلوب غفران عظيم لا يحيط به وصف ، وقال ابن دقيق العيد : يحتمل وجهين ، أحدهما : الإشارة إلى التوحيد ، كأنه قال : لا يفعل هذا إلا أنت ، فافعله لي ، والثاني : أنه إشارة إلى طلب مغفرة متفضل بها لا يقتضيها سبب من عمل حسن ولا غيره ، وبهذا الثاني جزم ابن الجوزي فقال : المعنى : هب لي مغفرة تفضلاً ، وإن لم أكن لها أهلاً بعملي [21] .
  ومن اهتمامه بشأن الاستغفار : تعليمه للرجل حديث الإسلام دعاءً يبدأ بالاستغفار ، فعن أبي مالك الأشجعي عن أبيه قال : كان الرجل إذا أسلم علّمه النبي الصلاة ، ثم أمره أن يدعو بهؤلاء الكلمات : (اللهم اغفر لي وارحمني واهدني وعافني وارزقني) [22] .
  إن الأمة في هديه محتاجة إلى اللهج بالاستغفار ، ابتداءً من حديث العهد بالإسلام إلى خير الأمة وصدِّيقها ، فكيف بمن جاء بعدهم ؟ ! .
  ومن مظاهر حث الأمة على الاستغفار : ترغيبهم في سيد الاستغفار ، فعن شداد بن أوس (رضي الله عنه) أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : (سيد الاستغفار : أن يقول : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك عليّ ، وأبوء لك بذنبي ، فاغفر لي ؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، قال : من قالها من النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة) [23] .
  قال ابن حجر : (وفي ذلك إعلام لأمته أن أحداً لا يقدر على الإتيان بجميع ما يجب عليه لله ، ولا الوفاء بكمال الطاعات والشكر على النعم ، فرفق الله بعباده ، فلم يكلفهم من ذلك إلا وسعهم .
  وقال ابن أبي جمرة : جمع في هذا الحديث من بديع المعاني وحسن الألفاظ ما يحق له أن يسمى سيد الاستغفار ، ففيه الإقرار لله وحده بالإلهية والعبودية ، والاعتراف بأنه هو الخالق ، والإقرار بالعهد الذي أخذ عليه ، والرجاء بما وعده به ، والاستغفار من شر ما جنى العبد على نفسه ، وإضافة النعماء إلى موجدها ، وإضافة الذنب إلى النفس ، ورغبته في المغفرة ، واعترافه بأنه لا يقدر أحد على ذلك إلا هو) [24] .
  وعن عائشة (رضي الله عنها) قالت : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً) [25] .
 الحاجة إلى الاستغفار : قال ابن القيم (رحمه الله) في بيان حاجة العبد للتوبة والاستغفار : (انسب أعمالك وأحوالك إلى عظيم جلال الله ، وما يستحقه ، وما هو له أهل ، فإن رأيتها وافية بذلك مكافأة له فلا حاجة حينئذ إلى التوبة ، وإذا رأيت أن أضعاف أضعاف ما قمت به من صدق ، وإخلاص ، وإنابة ، وتوكل ، وزهد ، وعبادة : لا يفي بأيسر حق له عليك ، ولا يكافئ نعمة من نعمه عندك ، وأن ما يستحقه لجلاله وعظمته أعظم وأجل وأكبر مما يقوم به الخلق : رأيت ضرورة التوبة ، وأنها نهاية كل عارف وغاية كل سالك ، وإذا لم يكن للقيام بحقيقة العبودية سبيل فعلى التوبة المعول ...
 ولولا تنسم روحه التوبة لحال اليأس بين ابن الماء والطين وبين الوصول إلى رب العالمين ، هذا لو قام بما ينبغي عليه من حقوق لربه ، فكيف والغفلة والتقصير والتفريط والتهاون وإيثار حظوظه في كثير من الأوقات على حقوق ربه لا يكاد يتخلص منها ؟ ! ) [26] .
  وعن ابن مسعود (رضي الله عنه) قال : (إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعدٌ تحت جبل يخاف أن يقع عليه ، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه ، فقال به هكذا) [27] .
  قال ابن حجر : (المؤمن يغلب عليه الخوف ؛ لقوة ما عنده من الإيمان ، فلا يأمن من العقوبة بسببها ، وهذا شأن المسلم : أنه دائم الخوف والمراقبة ، يستصغر عمله الصالح ، ويخشى من صغير عمله السيء .
 وقال المحب الطبري : إنما كانت هذه صفة المؤمن ؛ لشدة خوفه من الله ومن عقوبته ، لأنه على يقين من الذنب وليس على يقين من المغفرة) [28] .
 ثمار الاستغفار : أولاً : غفران جميع الذنوب ، ويشمل ذلك ذنوب العبد التي لم يحصها أو نسيها وقد أحصاها الله عليه مهما صغرت أو مضت عليه السنون ، وقد حكى الله عن أناس غفلوا عن أعمالهم ففجأتهم يوم القيامة ، قال الله عنهم : [ وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ][الزمر : 47] .
  ثانياً : الدخول على الله من باب الخضوع والخشية والإخبات ، وهذا يورث التواضع باطناً وظاهراً .
  ثالثاً : الاقتداء بالرسول ، وظاهرٌ ما في الاقتداء به من البركة وحصول الخيرات .
  رابعاً : الاعتراف بالتقصير في الطاعات والخوف من الذنوب هو مطية الإقبال على التزود من النوافل وعمل الصالحات والاستكثار من الحسنات .
  خامساً : المحافظة على سلامة القلب وصفائه من آثار الذنوب ، كما جاء في الحديث عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : (إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء ، فإن هو نزع واستغفر وتاب : صقل قلبه) [29] .
  وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (كل بني آدم خطاء ، وخير الخطائين التوابون) [30] .
 
________________________
(1) رواه البخاري ، ح/4967 ، ومسلم ، ح/484 .
(2) رواه مسلم ، ح/484 ، والنسائي ، ح/1047 ، وأبو داود ، ح/877 ، وابن ماجة ، ح/889 ، وأحمد ، ح/23643 .
(3) رواه البخاري ، ح/6307 ، ومسلم ، ح/2702 ، والترمذي ، ح/3259 .
(4) رواه مسلم ، ح/2702 .
(5) رواه النسائي ، وقال ابن حجر : بسند جيد ، الفتح ، 11/101 .
(6) رواه أبو داود ، ح/1516 ، وابن ماجة ، ح/3814 ، والترمذي ، ح/ 3434 ، وقال : حسن صحيح .
(7) رواه مسلم ، ح/2702 ، وأبو داود ، ح/1515 .
(8) انظر : فتح الباري ، 11/101 .
(9) رواه ابن السني بسند جيد .
(10) رواه البخاري ، ح/4967 ، ومسلم ، ح/484 .
(11) رواه البخاري ، ح/6307 ، ومسلم ، ح/2702 ، والترمذي ، ح/3259 .
(12) رواه البخاري ، ح/6317 ، باب إذا انتبه من النوم ، ومسلم ، ح/769 .
(13) رواه مسلم ، ح/484 ، والنسائي ، ح/1047 ، وأبو داود ، ح/877 ، وابن ماجة ، ح/889 ، وأحمد ، ح/23643 .
(14) رواه مسلم ، ح/771 ، والترمذي ، ح/3344 ، وقال : حديث حسن صحيح .
(15) رواه البخاري ، ح/744 ، ومسلم ، ح/598 ، والنسائي ، ح/60 ، وأبو داود ، ح/781 ، وابن ماجه ، ح/805 ، وأحمد ، ح/7124 ، والدارمي ، ح/ 1244 .
(16) انظر : الفتح ، 11/101 ، 202 .
(17) انظر : تفسير القرآن العظيم ، 4/84 .
(18) رواه البخاري ، ح/1145 ، ومسلم ، ح/758 .
(19) رواه البخاري ، ح/996 ، ومسلم ، ح/745 ، واللفظ له .
(20) انظر : تفسير القرآن العظيم ، 1/353 .
(21) رواه البخاري ، ح/834 ، في باب الدعاء قبل السلام ، ومسلم ، ح/ 2705 ، والترمذي ، ح/3531 ، والنسائي ، ح/1302 ، وأحمد ، ح/29 .
(22) انظر : الفتح ، 2/320 .
(23) رواه مسلم ، ح/2697 .
(24) رواه البخاري ، ح/6306 ، ورواه أحمد ، ح/16662 ، والنسائي ، ح/ 5522 ، والترمذي ، ح/3393 .
(25) انظر : الفتح ، 11/100 .
(26) رواه البيهقي ، ورواه ابن ماجة ، ح/3863 ، قال النووي في الأذكار ، ص547 : بإسناد جيد، وقال البوصيري : إسناده صحيح ورجاله ثقات ، وقال المنذري : إسناده صحيح .
(27) تهذيب مدارج السالكين ، ص641 .
(28) رواه البخاري ، ح/6308 2) انظر : الفتح ، 11/105 .
(29) رواه أحمد ، ح/7892 ، والترمذي ، ح/3334 ، وابن ماجة ، ح/ 4244 ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع ، ح/1670 .
(30) رواه أحمد ، ح/12637 ، والترمذي ، ح/2499 ، وابن ماجة ، ح/ 4251 ، عن أنس ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع ، ح/4515 .

المشاهدات 494 مرة
المزيد في هذه الفئة : التلقي للتنفيذ .. سمة إيمانية »

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • هدف وسط التيه ..! >

    مشكلة التيه الذي يشكو منه ابناؤنا لازالت تحتل الصدارة من بين ما يشكو منه الابناء في عمر الشباب . اقصد به ذلك الشعور المشتت في كل اتجاه ، بين تحقيق الآمال والطموحات الكبيرة والكثيرة ، وبين معرفة الطريق الامثل للوصول لتلك الآمال ، وبين معرفة الذات وإمكاناتها ومناسبة تلك الطموحات لها . كذلك الأهداف السليمة التي يجب أن يضعها الشاب أمامه ، ومقام الصواب فيها والخطأ المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

567 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • السنوار: سليماني أكد وقوف إيران والحرس الثوري دفاعاً عن القدس >

    القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار: الأخ قاسم سليماني تواصل مع القسام أكد وقوف إيران والحرس الثوري وفيلق القدس معنا دفاعاً عن القدس!رابط للفيديو :https://www.youtube.com/watch?v=JJG75iz-mOk المزيد...
  • روسيا تدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان >

    أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع بالمزيد من القوات إلى أفغانستان، التي غزتها قوات بلاده عام 2001. وأشار بوتين إلى أن "العلاقة مع واشنطن تظل معقدة"، لافتا إلى ضرورة التعامل مع تلك العلاقة بـ"موضوعية", على حد قوله. يذكر أن الولايات المتحدة كشفت في أغسطس الماضي عن استراتيجية جديدة تجاه كابل، المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…