youtube

facebook6

دعوة صهيونية لتأجيج الصراع السني-الشيعي!

كتبه  ياسر الزعاترة
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

لا نحتاج إلى بيان إسرائيلي، ولا أميركي أو غربي حتى ندرك أن ثمة مصلحة لكل تلك الأطراف في تأجيج الصراع السني-الشيعي في المنطقة، فكل القوى الاستعمارية على مدى التاريخ كانت تستخدم سياسة «فرق تسد».

بل دأب الطغاة أيضاً على استخدام ذات السياسة داخل بلدانهم؛ من لدن فرعون، بل قبله، ولغاية الآن ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا).

مؤتمر هرتسيليا هو المؤتمر الاستراتيجي السنوي الأهم في الكيان الصهيوني، حيث يجمع بين جنباته نخبة من العسكريين والأمنيين والسياسيين والباحثين الاستراتيجيين والأكاديميين كي يناقشوا أهم التحديات التي توجه كيانهم خلال المرحلة المقبلة، وينتهي المؤتمر بتوصيات، وإن كانت مداولاته أكثر أهمية أحياناً من توصياته، وحيث يترك اتخاذ القرار لتقدير الدوائر السياسية والعسكرية والأمنية.

في المؤتمر الأخير، بدا لافتاً تلك التوصية التي تتحدث عن تأجيج ما سمي الصراع السني-الشيعي، مع أن الأمر لا يحتاج أصلاً إلى توصية، إذ إن عملية التأجيج تتصاعد على قدم وساق من قبل قوى عديدة في المنطقة، بصرف النظر عن طبيعة الحسابات التي تحرك كل طرف منها.

حين يتحدث البعض عن تاريخية الصراع السني-الشيعي ينسى أن ما يجري اليوم يختلف جوهرياً عما كان يجري قبل سنوات على سبيل المثال (تكرر مشهد الحشد إبان الحرب العراقية الإيرانية)، وثمة دول مثلاً تتولى كبر التصعيد هذه الأيام ضد إيران، لم تكن تسمح بشتم إيران والشيعة على المنابر قبل سنوات، بينما تسمح بذلك الآن، بل تحض عليه وهكذا.

ما نريد قوله: هو أن النظر إلى حالة الحشد المذهبي بعيداً عن أصابع السياسة يبدو قاصراً إلى حد كبير، ولو تفاهمت دول عربية أساسية اليوم مع إيران، وجرى حل الإشكالات القائمة، فإن مستوى الحشد سيأخذ في التراجع في الخطاب والفضائيات، تماماً كما أن بوسع إيران مثلاً أن تلجم فرقاً من أزلامها وفضائياتها التي تفعل ذات الشيء باستدعائها اليومي للثارات التاريخية كما لو أنها وقعت بالأمس، بل اليوم.

لا ينكر أحد أن هناك إشكالاً مذهبياً كان موجوداً على مدى التاريخ، لكن صعوده وهبوطه كان يرتبط دائماً بتحولات السياسة (حصلت إشكالات أقل وطأة بين المذاهب السنية في بعض مراحل التاريخ أيضاً)، وعموماً تقول وقائع التاريخ: إن السياسة استخدمت الدين أكثر بكثير مما استخدم الدين السياسة.

إذا جئنا نرصد الحالة التي نحن عليها اليوم، ممثلة في الحشد المذهبي الذي يُراد تصعيده أكثر فأكثر من أجل خدمة الأجندة الصهيونية والغربية عموماً، فإن ما ينبغي قوله: هو أن إيران هي المسؤول الأكبر عما يجري أكثر من سواها، حتى لو قلنا: إن دولاً عربية معروفة تساهم في لعبة الحشد والتصعيد.

إن الإشكال الأكبر الذي واجهته المنطقة خلال السنوات الأخيرة، والذي سمح تبعاً لذلك بتصعيد الحشد المذهبي، إن كان طبيعياً ومنطلقاً من ردة فعل شعبية، أم عبر أصابع السياسة، إنما يتمثل في تجاوز إيران لحدودها على نحو استفز العالم العربي، وكذلك تركيا أيضاً. من لبنان إلى محاولة التأثير في القضية الفلسطينية عبر دعم حماس والجهاد، ظل الأمر ضمن النطاق المقبول نظراً للعداء الأكبر مع الاحتلال الصهيوني، لكن الموقف ما لبث أن تجاوز حده في العراق الذي وقع في قبضة إيران (أضيف إلى ذلك تغول حزب الله في لبنان واستخدامه السلاح للتأثير في العملية السياسية)، ثم تصاعد الموقف بتصعيد الأقليات الشيعية في الخليج لخطابها وصولاً إلى استفزاز الأغلبية، مع أن بعض مطالبها تبدو محقة، ثم ازداد الموقف سوءاً، بل بلغ الذروة بدعم إيران لبشار الأسد في مواجهة شعبه.

ما فعلته إيران لم يكن مقبولاً بمنطق السياسة والتوازنات في هذه المنطقة، بصرف النظر عن هوية أنظمتها، ولولا ضعف النظام المصري وانشغاله بقضية التوريث لكان الصراع قد بدأ قبل 6 سنوات على الأقل، وليس بعد الربيع العربي فقط، إذ لا يمكن للعرب أن يقبلوا بتغول إيران عليهم وابتلاع العراق، كما لا يمكن لتركيا أن تقبل بذلك أيضاً، لاسيَّما بعد صعودها في ظل حزب العدالة والتنمية.

لقد بات هذا الصراع قدر هذه المنطقة مع الأسف، من دون الحاجة إلى دفع خارجي، مع أن السنة يعتبرون أنفسهم الأمة التي تحتوي الجميع، ولم ينظروا إلى أنفسهم يوماً كطائفة، والسبب كما هو واضح هو غطرسة إيران، وما لم تعد إلى رشدها، فسيستمر الأمر وصولاً إلى إعادتها إلى حجمها الطبيعي، مع ما ستكلفه هذه المعركة من خسائر لعموم الأمة، ولإيران بشكل أكبر، وكذلك للأقليات الشيعية التي جرى توريطها من قبل إيران في هذا الصراع الذي يسيء لعلاقتها الداخلية مع الناس الآخرين (ما مصلحتها في مناهضة ربيع عربي سيكون خيراً لها ولعموم الأمة؟!).

كم تمنينا ولا زلنا نتمنى، أن تعود إيران إلى رشدها، لكنها لم تفعل، بل واصلت غطرستها وصولاً إلى مد أذرعها نحو ساحات جديدة، كما هو الحال في اليمن، لكن النهاية معروفة لكل ذي عقل، بصرف النظر عن الخسائر والمعاناة، فهذه المنطقة ستعود إلى توازنها الطبيعي بمحاورها الثلاثة (العرب، تركيا، إيران)، ولكن بتصدر عربي تفرضه توازنات القوى وليس شيئاً آخر. وحين يحدث ذلك سيكون بالإمكان محاصرة المشروع الصهيوني، وصولاً إلى اقتلاعه؛ هو الذي يشكل خطراً على الجميع، وليس على طرف دون آخر.

المشاهدات 812 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

574 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…