youtube

facebook6

نحـــو أمــــة واحدة

كتبه  د.سامي محمد صالح الدلال
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

إن الله تعالى خاطب المسلمين كأمة واحدة وجعلها بين الأمم وسطاً وشاهدة عليهم، قال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} [البقرة: 143].

المسلمون أمة وحدهم، وضمن هذا الإطار سيكون حديثنا إن شاء الله تعالى، وذلك على مستويات عدة، من أبرزها:

عقيدة، قال تعالى: {وَإنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} [المؤمنون: 52].

شريعة، قال تعالى: {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا} [الجاثية: 18].

أخلاق، قال تعالى: {وَإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: ٤].

آلام، قال تعالى: {إن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ} [النساء: 104].

آمال، قال تعالى: {وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِـحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً} [الكهف: 46].

وملاك ذلك كله مشمول في قوله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103]، وبذلك امتازت هذه الأمة عمن سواها، قال تعالى: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْـمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْـمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عمران: 110]، وجعل الله تعالى لهذه الأمة الواحدة إزاء واجبها نحو الإنسانية جمعاء، هدفاً واضحاً محدداً يتحقق به فلاحها، قال تعالى: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إلَى الْـخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْـمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْـمُفْلِحُونَ} [آل عمران: 104]، وذلك كله في إطار محدد منشأه:

1 - إخلاص العبودية لله تعالى، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْـجِنَّ وَالإنسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56].

2 - تمام الاتباع للرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ} [النساء: 59]، وقال تعالى: {فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّـمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65]، وقال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّـمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]، وقال تعالى: {وَمَا كَانَ لِـمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْـخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب: 36].

تفكيك وحدة المسلمين هدف أعدائهم:

ومن أساليبهم في ذلك:

-  الطعن في عقيدة المسلمين.

- تقوية المذاهب العقدية المنحرفة في داخل الدائرة الإسلامية.

- نشر الأفكار الوطنية والقومية والليبرالية والعلمانية والديمقراطية والشيوعية في صفوف المسلمين وتعليبها في أشكال أحزاب وجماعات ومؤسسات ونقابات وغيرها.

-  شرذمة المسلمين من خلال حدود سياسية وضعها لهم أعداؤهم (اتفاقية سايكس بيكو).

- استمرار محاولات الشرذمة من خلال تغذية الانتماءات العرقية والقبلية (مثال: الأكراد)، والمذهبية (مشروع تقسيم سورية والعراق ولبنان)، والدينية (السودان).

- إخضاع المسلمين في دساتيرهم إلى التحاكم للقوانين الوضعية بدلاً من الشريعة الربانية.. ومعلوم أن الشريعة تجمعهم والقوانين الوضعية تفرقهم.

- شراء ذمم أعداد من المسلمين ليكونوا أذناباً لأعداء الإسلام ومخالب في جسد المسلمين تمزق وحدتهم.

- تمييع مفاهيم عقيدة الولاء والبراء بما يؤدي إلى تحلحل تماسك المجتمع الإسلامي ضد أعدائه.

- تدمير أخلاق المسلمين لينتقلوا بهم من حالة التكافل والتعاضد والتعاون إلى حالة التظالم والتباعد والاختلاف، وليجففوا فيهم أنهار الحياء ويملؤوها بإتيان الانفلات والانحلال.

- طمس المشاعر الإسلامية التي هي بوابة نجدة المسلمين لبعضهم عندما تحيق بهم المآسي وتنزل في ساحاتهم الآلام تحت شعار: كل ينشغل بنفسه. (فلسطين، سورية، أفغانستان، بورما، الصومال....).

- تشتيت آمال المسلمين ليهيم كل مشتت في واد خاص به. إن كثيراً من آمال المسلمين انحسر من طياتها حس الآخرة وطغى على سطحها الانكفاء على الدنيا. وحتى في هذه فإن العزة الإسلامية والعلو الإيماني وإقامة دولة الإسلام الرشيدة لم تعد في أولويات كثير من المسلمين، فضلاً عن آمالهم، ما ساعد على استمرار خضوعهم لعوامل الضعف والهوان وتمكّن أعدائهم من اليهود والنصارى والكفار من الإمساك بتلابيب أوطانهم.

واجب المسلمين للعودة لوحدتهم:

- أن يجتمعوا على عقيدة السلف كما بيَّنها الله تعالى في كتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم في سنته.

- أن تكون المرجعية الوحيدة والفريدة في تشريعاتهم هي الشريعة الإسلامية.

- أن يتعالوا على الثقالات الأرضية من مثل التحزب للوطنية أو القومية أو القبلية أو العرقية.

- أن يوحدوا صفوف قلوبهم بإزالة أسباب الشحناء والبغضاء، وملئها بأزهار المحبة في الله والتوادد والتكافل.

- أن يدعوا إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة ليعم الخير بينهم وتتآزر طاقاتهم.

- أن ينبذوا جميع الدعوات التي تضيّع مفاهيم حياة المسلمين وفق المنظور العلماني أو الليبرالي أو الديمقراطي أو الشيوعي أو القومي، ويتوحدوا تحت مظلة الإسلام فحسب.

- أن يقفوا صفاً واحداً ولحمة متراصة ضد مخططات أعدائهم الذين احتلوا بعض أراضيهم عسكرياً أو احتلوا بعض عقولهم فكرياً.

أهداف وحدة المسلمين:

- تحقيق أهلية الانتماء إلى دين الإسلام بوصفه دينهم جميعاً: رب واحد، رسول واحد، كتاب واحد، وقبلة واحدة، متضمناً أركان الإسلام والإيمان والإحسان، قال تعالى: {إنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإسْلامُ} [آل عمران: 19].

- إعلاء كلمة الله في الأرض، قال تعالى: {وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا} [التوبة: 40].

- تحكيم الشريعة الإسلامية في شؤون حياتهم، قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسْلامَ دِينًا} [المائدة: ٣]، وأن يكون ذلك منصوصاً عليه في دستور بلاد المسلمين بما لا يدع فيه مجالاً للنقاش أو الشك أو احتمالية الثنائية المشتركة مع التشريعات البشرية الأخرى.

- تعزيز قوة المسلمين، قال تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْـخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ} [الأنفال: 60].

- تنمية بلاد المسلمين، وذلك بتفجير طاقاتها البشرية في جميع المناحي العلمية والعملية على المستويات الصناعية والزراعية والتقنية والبحثية كافة، وكذلك باستثمار الثروات الخلقية كالبترول والمعادن والمياه وغيرها.

- تقديم أكمل وأجمل نموذج لشعوب الأرض، وهو نموذج ماذا يعني الانتماء للإسلام؟ ويتضمن ذلك مساعدة الدول الفقيرة والشعوب المنكوبة وتقديم جميع أنواع الدعم الإنساني على المستويات الصحية والغذائية كافة وغيرها لكل محتاج على وجه الأرض مهما كان دينه أو انتماؤه؛ ففي ذلك تأليف للقلوب على الإسلام، ولعل سهم «المؤلفة قلوبهم» من الزكاة يغطي ذلك أو بعضه.

الاتحاد الخليجي نموذج:

أولاً: الإطار العام:

لقد تمت الدعوة لدول مجلس التعاون الخليجي لتشكيل اتحاد كونفيدرالي فيما بينها، وهي دعوة نراها مهمة وملحة جداً ومقدمة لوحدة استراتيجية مكملة في المستقبل، لكنها لن تؤدي غرضها إلا ضمن الإطار الذي ذكرته سابقاً؛ إذ إن جميع هذه الدول بحاجة إلى الإصلاح والشمولية في النظرة التغييرية، سواء على مستوى واقعها الخاص، أي بكل دولة منفردة، أو واقعها الجماعي، أي في حالة الاتحاد، ولعله من المناسب ملاحظة بعض الأمور في ذلك، من أهمها:

- التدرج في الإيقاع العملي لشؤون الاتحاد.

- أن تكون الشريعة الإسلامية هي المرجعية الوحيدة في التشريعات، وأن ذلك هو الضمان الأساسي لتكون هذه البلاد آمنة.

- أن تكون الشورى هي الأساس في المحاسبة السياسية.

- أن تكون التنمية، خططاً وتطبيقاً، من أبرز ثمرات الاتحاد.

- تخفيف الأعباء على شعب الخليج من النواحي المعيشية والاستهلاكية والصحية والتعليمية.

- تشكيل قوة أمنية (جيش وشرطة ومخابرات) يهابها أعداؤها.

- لا بد من أن تكون للشعوب الخليجية كلمتها الخاصة بها والمعبرة عن رغبتها وإرادتها، وذلك من خلال تفعيل دور المؤسسات الجماهيرية واللجان الخيرية والجمعيات الاجتماعية، ذات المرجعية الإسلامية.

ونحن نعتقد أن وجود الإدارة السياسية في ظل الشريعة الإسلامية مع وجود العوامل الأساسية المساعدة من مثل الوحدة الجغرافية والتجانس البشري ووحدة اللغة والدين والسياق التاريخي المشترك؛ كل ذلك من عوامل نجاح هذا الاتحاد الخليجي، ما يجعله مفتاحاً لاتحادات جديدة بين دول المشرق العربي.

ثانياً: محاور الاتحاد:

ستكون للاتحاد محاور كثيرة وسنتحدث عن أبرزها؛ مع التأكيد على ما جاء في الإطار العام. وسألقي ضوءاً خاطفاً على المحاور التالية: المحور السياسي، المحور الاقتصادي، المحور الاجتماعي، المحور العسكري، والمحور الأمني الداخلي، وسأذكر تحت عنوان كل محور منها بنوداً محددة هي مجرد أفكار واقتراحات عملية.

الـمحور السياسي:

 نستحضر أولاً أنواع الأنظمة السياسية القائمة حالياً في دول مجلس التعاون؛ السعودية: ملكي شوري، الكويت: إمارة برلمانية، البحرين: ملكي برلماني شوري، قطر: إمارة شورية، الإمارات: إمارة اتحادية، عُمان: سلطاني شوري، اليمن: جمهوري برلماني شوري. (ملاحظة: اليمن ليست عضواً في مجلس التعاون الخليجي لغاية الآن).

 الوضع الحالي:

- يوجد مجلس أعلى لمجلس التعاون يضم قادة دول المجلس.

- يوجد مجلس سياسي لدول مجلس التعاون يضم وزراء خارجية دول المجلس. ويقوم المجلس بتنفيذ السياسات التي يضعها قادة المجلس. ويقوم وزير خارجية كل دولة بمتابعة تلك السياسات فيما يخص بلده.

 ما يمكن إضافته:

- تشكيل مجلس شوري اتحادي:

 يعين للاتحاد «وزير خارجية اتحادي» يمثل دوله في المحافل الدولية، مع بقاء وزراء الخارجية لدول الاتحاد ليقوموا بدورهم في خصوصيات العلاقات الخارجية لكل دولة.

- يتشكل في كل دولة أجنبية «مجلس اتحادي لسفراء دول الاتحاد» لصياغة مواقف موحدة تمثل وجهة نظر الاتحاد بشأن القضايا المعروضة. ويمثل المجلس «سفير اتحادي» هو رئيس المجلس المذكور، وتوضع آلية لتناوب رئاسة المجلس.

- يلغى مسمى السفارات بين دول الاتحاد، ويحل محله مسمى «قنصليات» ولمدة خمسة أعوام، ثم يستبدل بمسمى «مكتب تسيير أعمال».

- يحل «الطابع الاتحادي» محل الطوابع الحالية لدول مجلس التعاون، وذلك بعد خمس سنوات، أو تستمر دول الاتحاد في إصدار طوابعها بشكل مستقل ولكن يوضع عليها «شعار الاتحاد».

- يستحدث «ختم اتحادي» ويتم توحيد أختام وزارات الخارجية تحت مظلة هذا الختم.

 إن الإيجابيات المتوخاة مما ذكر يمكن إجمالها بما يلي:

- وضع سياسة خارجية موحدة للاتحاد.

- تعميم الشورى من خلال مجلس الشورى الاتحادي.

- الانصهار النفسي لشعوب دول الاتحاد في بوتقة وحدة الرؤية بصدد المصالح الخارجية والداخلية للاتحاد، وإزالة نعرة التنافس الفاسد والتحاسد الماكر.

- تأكيد الإيقاع العملي الشرعي للضوابط والقواعد التي ذكرناها بشأن الإطار العام للاتحاد.

الـمحور الاقتصادي:

يأخذ المحور الاقتصادي أهمية من عوامل عدة:

- أن الكتاب والسنة وضعا القواعد لبناء اقتصاد للأمة الإسلامية، وأن العمل بما فيهما هو الضمان الأساسي لرفاهية الأمة وعلو شأنها.

- وجود ثروة بترولية عظيمة في دول مجلس الاتحاد.

- إطلالة دول الاتحاد على البحر الأحمر وبحر العرب والخليج العربي.

- وجود ثروات منوعة على أراضيه.

- إمكان القيام باستثمارات صناعية وزراعية وتقنية كبيرة في دوله.

- تدفق الزيارات للحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي، ما يعد ثروة اقتصادية إضافية تقوي الميزانية العامة للاتحاد.

-  الانفتاح الاقتصادي على جميع دول العالم دون استثناء.

ولإثراء الموضوع في هذا المحور سأذكر الوضع الحالي ثم الاقتراحات بشأن تطويره.

أولاً: الوضع الحالي:

- استقلالية الدول الخليجية بخططها التنموية وسياستها الاقتصادية.

- وجود اتفاق على إيجاد «عملة خليجية موحدة» (لم توافق عليها الإمارات وعُمان).

- عدم وجود جمارك بين دول مجلس التعاون فيما يخص المنتجات المحلية.

- وجود توجه لتوحيد الضرائب الجمركية بين دول مجلس التعاون.

- انفراد الكويت بنظام للجمعيات التعاونية ونظام تمويني على الطريقة الاشتراكية.

- عدم وجود النظام الربوي في الأنظمة الاقتصادية لدول مجلس التعاون.

- وجود بعض البنوك الإسلامية.

- وجود ارتباطات دولية لكل دولة من دول مجلس التعاون مع دول أجنبية في إطار اتفاقيات أو معاهدات أو مساعدات.

- ارتباط تسعير بيع النفط لدول مجلس التعاون بـ «الأوبك»، مع وجود حصص فردية شخصية للأمراء والمتنفذين.

- الانفتاح الاقتصادي وفق النمط الرأسمالي.

- استثمار الأموال الخليجية في أمريكا وأوروبا ودول أخرى.

ثانياً: عناصر المحور الاقتصادي في الاتحاد الكونفيدرالي:

- تثبيت خطط العملة الخليجية الموحدة وتوسيع النظرة فيها لتشمل اليمن.

- تثبيت إلغاء الجمارك بين دول مجلس التعاون فيما يخص المنتجات المحلية، وتوحيد الجمارك لجميع السلع المستوردة، وإلغاء إعادة الجمركة عند تنقل السلع بين دول الاتحاد الكونفيدرالي.

- تكوين مجلس اقتصادي موحد يتكون من وزراء التجارة في دول الاتحاد مهمته وضع سياسات اقتصادية موحدة لدول الاتحاد فيما يخص السياسات الخاصة بالتكامل الاقتصادي وتسعير البترول وانتقال البضائع بين دول الاتحاد دون إجراءات جمركية وافتتاح مشاريع اقتصادية في كل من البحرين والكويت والإمارات وقطر، وتغطى الاحتياجات العمالية من اليمن ثم السعودية.

تكوين ميزانية اتحادية بما يعادل 15% إلى 20% من الدخل لكل دولة خليجية، وذلك لتمويل المشاريع الاتحادية المشتركة.

- إيجاد شركة خطوط جوية اتحادية خاصة بربط دول الاتحاد، مع بقاء الخطوط الجوية الحالية الخاصة بكل دولة.

- إحكام الربط الكهربائي الاتحادي بين جميع دول الاتحاد (موجود جزئياً).

- ربط دول الاتحاد بشبكة خطوط حديدية اتحادية (شركة موحدة).

- ربط دول الاتحاد بشبكة خطوط برية اتحادية (شركة موحدة).

- فتح أبواب النشاط الاقتصادي (شركات، مؤسسات، مصانع) لمواطني دول الاتحاد في جميع دول الاتحاد بشكل متساوٍ ودون شروط خاصة لكل دولة تفرضها على مواطني الدول الأخرى من أعضاء الاتحاد.

- إلغاء رسوم الهاتف الدولي بين دول الاتحاد وربط هذه الدول بشبكة هاتفية موحدة.

- استحداث منصب «وزير الاقتصاد الاتحادي» لتمثيل الاتحاد في المحافل الدولية والإشراف على الاستثمارات الخارجية لدول الاتحاد ولتوقيع الاتفاقيات الخاصة بالمشاريع الاقتصادية ذات الطابع الاتحادي.

- توحيد القوانين والتشريعات في دول الاتحاد الخاصة بالسياسات العامة للاقتصاد فيما يتعلق بالاحتكار والربا والبنوك وغيرها (انظر بند (3) الخاص بالمجلس الاقتصادي).

- إنشاء مجلس أعلى لغرف التجارة ويكون مقره البحرين أو دبي.

الـمحور الاجتماعي:

أولاً: الوضع الحالي:

- يوجد ربط بين دول مجلس التعاون فيما يخص التأمينات الاجتماعية.

- فيما عدا (بند 1) توجد استقلالية كاملة لكل دولة من دول مجلس التعاون.

ثانياً: عناصر المحور الاجتماعي في الاتحاد الكونفيدرالي:

- تعميم تنفيذ تحريم الخمر والقمار في جميع دول الاتحاد.

- إخضاع السياحة لضوابط أحكام الشريعة الإسلامية بما في ذلك المقاهي وأماكن الترفيه.

- تعميم التأمينات الاجتماعية ضمن قانون موحد لجميع دول الاتحاد.

- إنشاء «صندوق تكافلي» بميزانية موحدة مدفوعة من دول الاتحاد يفتح له فرع مركزي في كل دولة ومقره الرئيس الرياض؛ لسد حاجات الفقراء والمعوزين.

- إنشاء «أمانة عامة» للجهات الخيرية في دول الاتحاد ويكون مقرها دولة الكويت.

- إنشاء «مجلس أعلى» للجمعيات النسائية في دول الاتحاد يكون مقره الرياض أو الكويت، ومن مهامه الارتقاء بالمرأة لتكون على المستوى المطلوب منها حسب ما اقتضته الشريعة الإسلامية.

- إنشاء «المجلس الاتحادي لرعاية الطفل» ويكون مقره في البحرين، وله فروع في جميع الاتحاد.

- إنشاء «المجلس الاتحادي لمكافحة الأمية» ويكون مقره في الدوحة، وله فروع في جميع دول الاتحاد.

- إنشاء «المجلس الاتحادي لرعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة» ويكون مقره في الرياض، وله فروع في جميع دول الاتحاد.

- إنشاء «مجلس عام اتحادي لدعم ورعاية المرضى» ويكون مقره أبو ظبي.

- إنشاء «المجلس العمالي الاتحادي» لتوحيد قوانين العمل في دول الاتحاد ولصياغة حقوق العمال في دول الاتحاد ويكون مقره الرياض.

- إنشاء «المجلس الأعلى الاتحادي لرعاية الشباب» ويكون مقره صنعاء (إذا انضمت اليمن للاتحاد) وله فروع في جميع دول الاتحاد.

المحور العسكري:

أولاً: الوضع الحالي:

- وجود قوات درع الجزيرة.

- استقلالية كل دولة من دول مجلس التعاون بجيشها الخاص.

ثانياً: عناصر المحور العسكري في الاتحاد الكونفيدرالي:

- الإعلان أن جيوش دول الاتحاد تشكل جيشاً اتحادياً واحداً.

-  يشكل مجلس عسكري للاتحاد يضم وزراء دفاع ورؤساء أركان جيوش كل دولة.

- يكون للاتحاد وزير دفاع اتحادي ورئيس أركانه اتحادي.

- ترابط تحت علم جيش الاتحاد قوات كويتية ويمنية وإماراتية في البحرين، وترابط قوات سعودية وقطرية ويمنية في الكويت، وترابط قوات كويتية وبحرينية وعُمانية في السعودية، وترابط قوات كويتية وقطرية ويمنية في عُمان، وترابط قوات سعودية وعُمانية وإماراتية وكويتية في اليمن، وترابط قوات كويتية ويمنية وعُمانية في قطر، وترابط قوات قطرية وبحرينية ويمنية وكويتية في الإمارات.

- جميع القوات المنتشرة تكون تحت إمرة وزير الدفاع ورئيس الأركان الاتحاديين.

- تبقى لكل دولة خصوصية قواتها البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي، ويكون تحريك الجيوش الأخرى في أي دولة اتحادية بالتنسيق بين وزير الدفاع الاتحادي ووزير الدفاع الخاص بالدولة المعنية. ولوزير الدفاع الاتحادي وضع الجيوش المنتشرة تحت إمرة وزير الدفاع للدولة المعنية بحسب متطلبات الظروف.

- الجيوش المنتشرة في أي دولة اتحادية ترتدي زياً موحداً وترفع رايات جيش الاتحاد.

 ملاحظة:

يمكن إلغاء وزراء الدفاع في دول الاتحاد ويُكتفى برؤساء للأركان مع رئيس أركان اتحادي ووزير دفاع اتحادي.

يمكن إلغاء خصوصيات الجيوش والانصهار في جيش اتحادي واحد (يمكن تطبيقه تدريجياً بسقف عشر سنوات).

المحور الأمني والداخلي:

أولاً: الوضع الحالي:

- استقلالية أمنية (شرطة، حرس وطني، أمن دولة) في كل دولة خليجية.

- تبادل المعلومات بين الأجهزة الأمنية.

- لا حرية مفتوحة في التنقل بين دول مجلس التعاون.

- استقلالية الشهادات الشخصية والجوازات.

ثانياً: عناصر المحور الأمني في الاتحاد الفيدرالي:

- إزالة مراكز الحدود بين دول الاتحاد وإعطاء حرية التنقل بين دوله.

- تعميم الحرس الوطني الاتحادي ليكون حاضراً في جميع دول الاتحاد، وله قيادة مركزية مركزها الرياض وتضم قادة الحرس الوطني في دول الاتحاد.

- إلغاء خصوصيات الشرطة الحالية في دول الاتحاد والاستعاضة عنها بشرطة الاتحاد (خلال من خمس إلى عشر سنوات).

- تبقى الأجهزة الأمنية في كل دولة اتحادية كما هي، لكن يستحدث جهاز أمني اتحادي لمكافحة التجسس والاتصال بالجهات الخارجية.

- تتاح الحرية للأنشطة الإسلامية الدعوية السلمية وتزال القيود المفروضة على الدعاة.

- يكون للاتحاد وزير داخلية اتحادي ويلغى منصب وزير الداخلية في دول الاتحاد ويحل محله «وكيل وزير الداخلية الاتحادي».

- يمنح مواطنو دول الاتحاد بطاقات شخصية موحدة وكذلك جوازات سفر، ويشار في كليهما إلى الدولة الأم التي ينتمي إليها الفرد، ومثل ذلك لشهادات قيادة السيارات.

- تعطى مجالس العلماء الشرعيين صلاحيات إصدار الفتاوى الملزمة للاتحاد بخصوص متعلقات الأمن.

- إن ما ذكرته من المحاور هو مجرد نماذج، ويمكن أن يضاف إليها على النسق نفسه في الضوابط والقواعد محاور أخرى، مثل: المحور الثقافي والتعليمي، والمحور الإعلامي، والمحور القضائي والقانوني... وغيرها.

اللهم وفقنا للسداد، ولما تحبه وترضاه. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

المشاهدات 672 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • هدف وسط التيه ..! >

    مشكلة التيه الذي يشكو منه ابناؤنا لازالت تحتل الصدارة من بين ما يشكو منه الابناء في عمر الشباب . اقصد به ذلك الشعور المشتت في كل اتجاه ، بين تحقيق الآمال والطموحات الكبيرة والكثيرة ، وبين معرفة الطريق الامثل للوصول لتلك الآمال ، وبين معرفة الذات وإمكاناتها ومناسبة تلك الطموحات لها . كذلك الأهداف السليمة التي يجب أن يضعها الشاب أمامه ، ومقام الصواب فيها والخطأ المزيد...
  • طُوبى للناصحين ! >

    ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الدين النصيحة". (ثلاثاً). قالوا: لمن يا رسول الله ؟ قال: "لله،ولكتابه ورسوله،وأئمة المسلمين وعامتهم". أخبر صلى الله عليه وسلم خبراً متضمناً للحث على النصيحة والترغيب فيها: أن الدين كله منحصر في النصيحة.يعني: ومن قام بالنصيحة،فقد قام بالدين ، وفسره تفسيراً يزيل الإشكال ، ويعم جميع الأحوال ؛ وأن موضوع النصيحة خمسة أمور ، باستكمالها يكمل العبد. أما المزيد...
  • (( واتبع هواه .....!) >

     بسم الله الرحمن الرحيم لا حَكَمَةَ له ولا زمام.. ولا قائد له ولا إمام....إلهه هواهيرد الدليل -إن خالف هواه - لأدنى احتمال ..!! ويستدل به - في موطن آخر- على ما فيه من إشكال ..!!هو فتنة كل جاهل...... ومأوى كل مبطل ....ومستشار لكل طاغية ..!هو خنجر في خصر الأمة....! وسوط يلهب ظهرها....! وعين يهتك سرّها ويظهرسوأتها ...!!هو داعية لتثبيط العزائم .. وإمام لكل خائن المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

582 زائر، و3 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • السنوار: سليماني أكد وقوف إيران والحرس الثوري دفاعاً عن القدس >

    القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار: الأخ قاسم سليماني تواصل مع القسام أكد وقوف إيران والحرس الثوري وفيلق القدس معنا دفاعاً عن القدس!رابط للفيديو :https://www.youtube.com/watch?v=JJG75iz-mOk المزيد...
  • روسيا تدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان >

    أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع بالمزيد من القوات إلى أفغانستان، التي غزتها قوات بلاده عام 2001. وأشار بوتين إلى أن "العلاقة مع واشنطن تظل معقدة"، لافتا إلى ضرورة التعامل مع تلك العلاقة بـ"موضوعية", على حد قوله. يذكر أن الولايات المتحدة كشفت في أغسطس الماضي عن استراتيجية جديدة تجاه كابل، المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…