youtube

facebook6

أميركا إذ تحوّل أعراسنا إلى مآتم!

كتبه  د. أحمد بن راشد بن سعيّد
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)


«في يوم زواجي، استأجرت وزوجتي سيارتَيْ نقل مكوكيتين (shuttle vans) لتوصيل الضيوف بين فندق سان كليمنت والموقع القريب الذي أقمنا فيه حفلنا واستقبالنا. لقد فكرت في أصدقائنا وأفراد عائلتنا المحشورين في تلك المركبات عندما قرأت عن النتيجة الأخيرة الكابوسية لحرب درون الأميركية: «طائرة درون أميركية استهدفت خطأً موكب زفاف في محافظة البيضاء باليمن بعد أن عرّفت تقارير استخباراتية المركبات بأنها تقل متشددين من القاعدة»، بحسب CNN التي نسبت معلوماتها إلى مصادر حكومية في اليمن.

«المسؤولون قالوا إن 14 شخصاً قُتلوا، و22 آخرين جُرحوا، 9 منهم في حال حرجة. كانت المركبات مسافرة قرب بلدة رداع، عندما تعرضت للهجوم». هل بوسعك تخيل الإغراق في التناول الإخباري (من الجدار إلى الجدار wall to wall press coverage)، الغضب، تقمص شعور الضحايا الذي سيعقب الحادث، فيما لو أن حفل زفاف أميركي تعرض للهجوم بهذا الشكل؟ أو كيف ستشعر لو أن قوة أجنبية هاجمت حفل زواجك بهذه الطريقة؟».

هكذا استهل الصحافي الأميركي كونور فريديزدورف قطعة مقالية له في مجلة ذا أنتلانتك. (16 كانون الأول/ديسمبر 2013). عدد الضحايا، كما ذكرت صحيفة لوس أنجلس تايمز، ارتفع إلى 17 بحسب مسؤولي المستشفى في البيضاء، 5 منهم «مُشتبه» في «انخراطهم» مع القاعدة، ولكن البقية «لا علاقة لهم بالتشدد، بحسب مسؤولين يمنيين» (13 كانون الأول/ديسمبر 2013).

القتلى إذن كثيرون، وكذلك الجرحى، أما الناجون، فلن يسلموا من آثار الصدمة، وكوابيس ذكراها التي ستظل تلاحقهم بقية حياتهم. ارتكبت أميركا هذه الجريمة يوم الخميس 12 كانون الأول/ديسمبر، وقبلها بأيام فقط، وتحديداً يوم الإثنين، قتلت طائراتها 3 أشخاص، في منطقة مدهر في القطن بوادي حضرموت، «يُشتبه» في أنهم من القاعدة. مصادر استخباراتية يمنية ذكرت أن جثث الضحايا تفحمت تماماً، بحيث بات من المستحيل تمييز هويات أصحابها. مجزرة موكب الزواج إذن ليست الأولى، وربما لن تكون الأخيرة.

يتذكر اليمنيون سلسلة من جرائم الحرق من الجو التي لا تميّز بين «مشتبه» وغير «مشتبه»، ويخرج منها حتى ذلك «المشتبه» بريئاً. في مساء يوم 23 كانون الثاني (يناير) 2013، كان مدرس العلوم، علي ناصر العولقي (متزوج ولديه 3 أطفال)، يقضي وقتاً مع أصدقائه في بلدة خولان بعد أن فرغ من الإشراف على اختبارات طلابه. وعندما استقل هو وابن أخيه سيارة أجرة، أطلقت طائرات درون عليه وابلاً من الصواريخ. يقول أخوه محمد الذي هُرع إلى المكان: «التقطنا أشلاء الجسد المحروق، ووضعناها في حقيبة بلاستيكية...كان أخي متفحماً تماماً، ولم نعرفه إلا بأسنانه. إنهم كمن قتل حيواناً». بعد أشهر من المذبحة، أعلنت الحكومة اليمنية أن العولقي وابن أخيه ليسوا من المتشددين، بل هم «مدنيون أبرياء».

تعلق وكالة رويترز بالقول إن «هذا مجرد مثال واحد على الحالات التي لقي فيها يمنيون مدنيون حتفهم بضربات درون الأميركية» (13 كانون الأول/ديسمبر 2013). استباحة أميركا لليمن يجسد نوعاً من الاحتلال لأجواء بلد ذي سيادة، لكن قيادته، للأسف، تحني رأسها لهذا الاحتلال، وتحجم حتى عن مساءلته. وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي وصف، بحسب رويترز، جرائم درون بأنها «شر لا بد منه». ولا يختلف الوضع في اليمن كثيراً عن الوضع في باكستان وأفغانستان، التي تعربد فوق أجوائهما طائرات درون، فتقتل باستمرار العشرات من الأبرياء في حفلات زواج، ومناسبات أخرى. وعندما يسقط ضحايا بالجملة هنا أو هناك، لا تفعل أميركا شيئاً غير كلمات «أسف»، هي بالطبع أقل من الاعتذار.

لنتخيل لو أن أحداً منا شعر وهو يستقل سيارته إلى حفل زفاف مع عدد من الأصدقاء أو الأقربين أن الحمم ستنهال عليهم، فتمزقهم إلى أشلاء. يتساءل الصحافي الأميركي فريديزدورف: «لو أن ضربات طائرات درون وضعت حفلات الزواج الأميركية في خطر مشابه، هل سنسمح ببرنامجنا للقتل المستهدف أن يستمر يوماً واحداً أكثر. إن سياستنا تستمر لأننا لا تقيم وزناً يُذكر لأرواح الأبرياء الأجانب». لقد تحدث الرئيس أوباما عما وصفه بعمليات «جراحية» لطائرات درون، لا تستهدف، بحسب زعمه، غير الذين يشكلون «خطراً مستمراً ووشيكاً على الأميركيين».

هل يساور أحد الشك، يتساءل صحافي ذا أنتلانتك، في أن موكب الزواج اليمني يشكل خطراً داهماً قريباً، ويزمع «مهاجمتنا الآن لولا أننا تداركناه بتلك الصواريخ الجهنمية؟». أميركا لا تقيم وزناً لأرواح العرب والمسلمين. إنها تستكثر عليهم حتى الاعتذار، وهو ما ينتقده فريديزدورف بمرارة: «يقضي المسار الأخلاقي بأنه إذا كان لا بد لنا من برنامج درون يعرّض أرواح مدنيين للخطر، فإن علينا أن نعتذر عن أي أخطاء فظيعة نرتكبها، وأن ندفع تعويضات للناجين الذين أخطأنا بحقهم، وأن نشرح الخطوات التي ستُتخذ لضمان أن شيئاً كهذا لن يحدث أبداً مرة أخرى. بدلاً من ذلك، فإن المسؤولين الأميركيين رفضوا التعليق على التقرير، بحسب CNN».

لا يُعرف بالتحديد كم قتل الأميركيون من أفراد الشعب اليمني بطائرات درون المتوحشة. لكن «نيو أميركا فاونديشن»، وهو «بيت خبرة»، أو «مركز تفكير» في واشنطن قال في إحصاء حديث في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي إن مجموع الضربات التي بدأت في عام 2002 بلغ 93، أسفرت عن قتل ما بين 684 إلى891 شخصاً، بمن فيهم 64 إلى 66 مدنياً» (موقع ذا رو ستوري، 13 كانون الأول/ديسمبر 2013).

سقوط المزيد من الضحايا الأبرياء يعمّق اشمئزاز يمنيين كثيرين من الاحتلال الأميركي، وشعورهم بالمهانة والذل، وهو ما أشارت إليه رويترز في تحليل إخباري نقلت فيه عن يمنيين، وسياسيين أميركيين، قولهم إن جرائم درون «تزيد التعاطف» مع القاعدة. محمد، شقيق المغدور العولقي، قال لرويترز إن «ضربات درون هذه تُحدث مزيداً من الإرهاب. في منطقتنا لم يكن هناك أحد مرتبط بالقاعدة. بعد الضربة، كل الناس في المنطقة شرعوا في الاستماع إلى أشرطة القاعدة، وتداول فيديوهاتها عبر الهاتف المحمول» مضيفاً أن كثيراً من البيوت رفعت الأعلام السوداء المكتوب عليها شهادة التوحيد والرامزة إلى القاعدة.

رويترز أيضاً نقلت عن عضو الكونغرس الأميركي، ألن غرايسِن (ديموقراطي من فلوريدا) قوله نقلاً عن مسؤول أميركي سبق له الخدمة في اليمن إن «كل وفاة من درون تنتج 50 إلى 60 مجنداً في القاعدة». راجح بادي، المستشار الصحافي لرئيس الوزراء اليمني أخبر رويترز أن «الضربات دفعت، في بعض الحالات، أفراداً إلى الانضمام إلى القاعدة من أجل الانتقام، لاسيما إذا استهدفت الضربات أبرياء».

الصحافي اليمني عبد الرزاق الجمال أبلغ رويترز أيضاً أن طائرات درون وجهت ضربات إلى «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» إلا أنها جلبت له أتباعاً، مضيفاً أنها «قيّدت تحركاتهم، لكنها تجعل إيديولوجيتهم أكثر جذباً للناس». بعض السلفيين، بحسب الجمال، غاضبون من كون الضربات تقتل أهل السنة فقط، وهم الذين يشكلون غالبية الشعب اليمني، ولا تقتل المتمردين الحوثيين الشيعة الذين يقاتلون الحكومة منذ سنوات. «مطاردة القاعدة جعلت كثيراً من السلفيين أقرب إلى إليها. لماذا لا تتعقب درون المسلحين الشيعة الذين يهتفون: «الموت لأميركا، الموت لإسرائيل؟ مئات العوائل يسعون إلى الانتقام من الولايات المتحدة» فينضمون إلى القاعدة (13 كانون الأول/ديسمبر 2013).

في غضون ذلك، يتجه ناشطون يمنيون إلى توثيق الجرائم الأميركية في بلادهم، وهو ما تخصصت فيه مواقع شبكية عدة، مثل هذا الموقع على تويتر https://twitter.com/Yemen4am. لا شك أن أميركا تخسر الكثير من حيث تعتقد أنها تكسب. كل ضربة تفجّر غضباً. كل غضب يستجن حقداً. كل قطرة دم بذرة انتقام. لكن هذه النتيجة هي ما يبدو أن أميركا تبحث عنها، ولا تملك، بحكم ثقافة العنف المهيمنة على صناعة القرار فيها، تجريب خيارات غيرها كالتأثير الناعم، أو الدبلوماسية الشعبية.

أميركا مصرة على قتل الأبرياء، وكالعادة، لو حدث أن تعرضت لمحاولة انتقام، فستسأل: لماذا يكرهوننا؟ ولو كانت تعي لقالت: لماذا لا يكرهوننا؟ لكنها ماضية في هذه المقاربة الدموية لمعركتها «الكونية» على ما تسميه «الإرهاب»، وهي معركة لا يمكن أن تنتهي إلى قيام الساعة!

المشاهدات 573 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • هدف وسط التيه ..! >

    مشكلة التيه الذي يشكو منه ابناؤنا لازالت تحتل الصدارة من بين ما يشكو منه الابناء في عمر الشباب . اقصد به ذلك الشعور المشتت في كل اتجاه ، بين تحقيق الآمال والطموحات الكبيرة والكثيرة ، وبين معرفة الطريق الامثل للوصول لتلك الآمال ، وبين معرفة الذات وإمكاناتها ومناسبة تلك الطموحات لها . كذلك الأهداف السليمة التي يجب أن يضعها الشاب أمامه ، ومقام الصواب فيها والخطأ المزيد...
  • طُوبى للناصحين ! >

    ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الدين النصيحة". (ثلاثاً). قالوا: لمن يا رسول الله ؟ قال: "لله،ولكتابه ورسوله،وأئمة المسلمين وعامتهم". أخبر صلى الله عليه وسلم خبراً متضمناً للحث على النصيحة والترغيب فيها: أن الدين كله منحصر في النصيحة.يعني: ومن قام بالنصيحة،فقد قام بالدين ، وفسره تفسيراً يزيل الإشكال ، ويعم جميع الأحوال ؛ وأن موضوع النصيحة خمسة أمور ، باستكمالها يكمل العبد. أما المزيد...
  • (( واتبع هواه .....!) >

     بسم الله الرحمن الرحيم لا حَكَمَةَ له ولا زمام.. ولا قائد له ولا إمام....إلهه هواهيرد الدليل -إن خالف هواه - لأدنى احتمال ..!! ويستدل به - في موطن آخر- على ما فيه من إشكال ..!!هو فتنة كل جاهل...... ومأوى كل مبطل ....ومستشار لكل طاغية ..!هو خنجر في خصر الأمة....! وسوط يلهب ظهرها....! وعين يهتك سرّها ويظهرسوأتها ...!!هو داعية لتثبيط العزائم .. وإمام لكل خائن المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

599 زائر، و3 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • السنوار: سليماني أكد وقوف إيران والحرس الثوري دفاعاً عن القدس >

    القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار: الأخ قاسم سليماني تواصل مع القسام أكد وقوف إيران والحرس الثوري وفيلق القدس معنا دفاعاً عن القدس!رابط للفيديو :https://www.youtube.com/watch?v=JJG75iz-mOk المزيد...
  • روسيا تدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان >

    أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع بالمزيد من القوات إلى أفغانستان، التي غزتها قوات بلاده عام 2001. وأشار بوتين إلى أن "العلاقة مع واشنطن تظل معقدة"، لافتا إلى ضرورة التعامل مع تلك العلاقة بـ"موضوعية", على حد قوله. يذكر أن الولايات المتحدة كشفت في أغسطس الماضي عن استراتيجية جديدة تجاه كابل، المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…