youtube

facebook6

من نحن وماذا نريد

كتبه  موقع طريق النجاة
قييم هذا الموضوع
(14 تصويتات)

 نحن

طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه.

ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.

 

فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم.

وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“.

ونحن ننتسب إلى تلك الشجرة المباركة، الضاربة في عمق التاريخ الإسلامي، المثمرة لكل خير ومجد عرفته الأمة عبر تاريخها.

فنرفع الراية التي تلقفها أئمة السنة الأعلام من الصحابة الكرام وتابعيهم «خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم»؛ فحملها الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد والبخاري ومسلم وغيرهم.

لقد تميز أهل السنة والجماعة بإحيائهم سنن الهدى وشرائع الإسلام في كل عصـر، وعُرِفوا برجال أعلام ساروا بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- في الناس علمًا وعملاً، فكرا وسلوكا؛ فهم أحكم المسلمين علمًا بدين الإسلام أصولًا وفروعًا، وأكمل المسلمين عملا بمقتضى هذا العلم باطنا وظاهرا؛  ﴿وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ﴾ [القصص:80].

فكانوا في كل عصر منارات يلتف حولها الناس إذا حلكت بهم الظلمات، وقمما تصدع بالحق في وجه الطغيان،﴿  فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ﴾ [المائدة 54-56].

وكما هدى الله المسلمين لما اختلف فيه أهل الملل؛ كذلك هدى أهل السنة لما اختلف فيه المسلمون، ولم يقعدهم قلة السالكين ولا كثرة المخالفين: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق -أو قائمة بأمر الله- لا يضـرهم من خالفهم، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك».

إن منهج أهل السنة والجماعة هو دين الإسلام النقي كما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، فهو يتسم بالشمول لكل جوانب حياة الإنسان المادية والروحية، والعموم لكل زمان ومكان، والواقعية في معالجة مشكلات البشر وفق المنهج الرباني.

ففي التوحيد والإيمان

يؤمنون أن التوحيد هو ركن الإيمان الأول وأصل دين الإسلام، والكلمة السواء التي اتفق عليها الأنبياء: ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران:64].

ويؤمنون بسائر أركان الإيمان. ويدينون بالتوحيد بنوعيه: العلم بالله وأسمائه وصفاته ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴾  [سورة الإخلاص]؛ وإفراد الله وحده بالعبادة ﴿ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ﴾ [الزمر:11].

والعبادة بمفهومها الشامل تشمل كل مناحي الحياة ﴿قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ﴾ [الأنعام: 162-163].

فلا ندعو أحدا سواه، ولا نشرك في حكمه أحدا. فكما أن الله وحده هو الذي خلق، فهو وحده الذي يأمر ويحكم، وهو الذي يحاسب ويجازي في الآخرة:  ﴿ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾ [الأعراف:54] ﴿ألَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ﴾ [الأنعام:62].

والتوجه بالعبادة لغيره أو الإذعان لغيره بالطاعة أو المناصرة على غير راية الإسلام كل ذلك من اتخاذ الأولياء من دون الله؛ ففي العبادة: ﴿ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى﴾[الزمر:3]؛ وفي الطاعة والانقياد: ﴿ اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ﴾ [الأعراف]؛ وفي الموالاة والنصرة: ﴿الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا﴾ [النساء:139].

وكما أن ذلك مناف للتوحيد فهو مناف للإيمان: ﴿ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ﴾ [المائدة:81].

 وفي منهج التلقي والاتباع

يرجعون إلى الوحيين -الكتاب والسنة- وفق فهم الصحابة ومن تبعهم من الأئمة العدول.

فقد بلّغ النبي -صلى الله عليه وسلم- القرآن لصحابته لفظا ومعنى: ”تعلمنا الإيمان، ثم تعلمنا القرآن فازددنا إيمانا“.

وإجماعهم حجة قاطعة، واختلافهم رحمة واسعة.

فإن اختلفوا ردوه إلى الله والرسول، وإن اتفقوا فالحق لا يخرج عن جماعتهم. أصول السنة عندهم التمسك بما كان عليه أصحاب النبي والاقتداء بهم، وترك البدع فإن كل بدعة ضلالة، وترك المراء والجدال والخصومات في الدين وموافقة أصحاب الأهواء.

والسنة عندهم آثاره صلى الله عليه وسلم، والسنة تفسر القرآن وهي دلائل القرآن، إنما هي الاتباع وترك الهوى.

وأهل السنة يمتثلون في هذا أمر الله تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا﴾ [آل عمران: 103].

فقلوبهم مجتمعة على سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأبدانهم متحدة لبناء حصن الإسلام.

فيقيمون -في إطار اجتماعهم- فريضة الدعوة إلى الله والصدع بالحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فدين الإسلام مبني على أصلين: على أن يُعبد الله وحده لا يُشرك به شيء، وأن يُعبد بما شَرَع على لسان رسوله، وهذان هما حقيقة شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

وبهما ننجو من الشرك والبدع.

وفي الحكم والإمارة

يؤمنون أن الحكم والخلافة من أفرض الفروض الدينية: ﴿وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ﴾ [المائدة:49]، والحاكم المسلم نائبٌ يقوم مقام النبي في حراسة الدين وسياسة الدنيا، مسئولٌ عن رعاية مصالح العباد في الدنيا والآخرة.

فلا عصمة له ولا قداسة، بل يحكم بشرع الله تعالى لا يحيد، فيطبق فرائض الدين المحكمة ويذود عن حُرماته، ويجتهد في دائرة الفروع لا الأصول.

ثم هم يجمعون بين فريضتي طاعة الأمير في المعروف، والمناصحة والإنكار إذا انحرف عن الصواب؛ كما وصانا النبي صلى الله عليه وسلم: «ستكون أمراء فتَعرِفون وتُنكِرون، فمن كرِه فقد برئ، ومن أنكر فقد سَلِم، ولكن من رضي وتابع»، «وأن لا ننازع الأمرَ أهلَه، إلا أن تروا كفرًا بواحًا عندكم من الله فيه برهان».

فلا يقعون في فتنة الخروج على الحاكم المسلم بالسيف، ولا يداهنونه فيما يغضب المولى فيقع الفساد العريض؛ بل أفضل الجهاد «كلمة حق عند سلطان جائر».

أما إذا خرج الحاكم عن شرائع الإسلام، وأَعمَلَ في المسلمين قوانين الكفر، وفتنهم عن دينهم، ووالى أعداء الإسلام؛ فقد خان الأمانة وخلع ربقة الإسلام من عنقه بكفره البواح، وصار الخروج عليه وعزله واجبًا بحسب الاستطاعة.

وفي الحب والبغض والموالاة والمعاداة

يوالون المسلمين ولاء عاما، فلا يتعصبون لشخص أو حزب أو شيخ أو جماعة، ولا لتسمية أو شعار أو راية يمتحنون الناس بها؛ بل يحبون ما أحب الله ورسوله ويبغضون ما أبغضه الله ورسوله، ويسعون لأن يكون المسلمون يدًا واحدة. ولا مُشاحَّة في الانتساب إلى الأسماء والرايات للتمييز والتعريف، كما يقال مالكي وشافعي، أو شامي ومصري.

فكل مسلم هو أخ للمسلم له ما له وعليه ما عليه.

وأكرم الخلق على الله أتقاهم من أي طائفة كان. ثم كل مسلم عامل لدين الإسلام رافع لواء الشريعة هو جندي على درب إقامة هذا الدين.

وقد قسم الله الأعمال كما قسم الأرزاق، فاجتهد كلٌّ بما وُفق إليه من نصرة الدين وإصلاح البلاد والعباد؛﴿ وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ﴾ [هود:117].

وفي مسائل الاختلاف والاجتهاد

يتكلمون بعلم وعدل ويعذر بعضهم بعضا، فلا يَبغون على من خالفهم ولو كان مخطئا، ولا يُقَصرون عن بيان الحق بدليله.

قال عمر بن عبد العزيز: «ما يسـرني باختلاف أصحاب محمد حُمر النَّعَم، لأنا إن أخذنا بقول هؤلاء أصبنا، وإن أخذنا بقول هؤلاء أصبنا».

ولما استشار الرشيدُ مالكًا أن يحمل الناس على الموطأ أبى وقال: «إن أصحاب رسول الله تفرقوا في الأمصار، وقد أخذ كل قوم من العلم ما بلغهم».

وصَنّف رجل كتابًا في الاختلاف فقال أحمد بن حنبل: «لا تسمه كتاب الاختلاف، ولكن سمه كتاب السعة».

وفي سلوكهم وخُلقهم مع الخلق

يقتفون أثر النبي الذي كان خلقه القرآن، وطريقتهم هي دين الإسلام الذي بُعث به؛ فيَدْعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى.

ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر على ما توجبه الشريعة، ويحافظون على الجماعات، ويدينون بالنصيحة للأمة، لأن «المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا - وشَبّك بين أصابعه» و«مَثَلُ المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحُمّى والسهر».

ويأمرون بالصبر عند البلاء، والشكر عند الرخاء، والرضا بمر القضاء.

ويدعون إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال؛ «أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا».

ويندبون إلى أن تصل من قطعك، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك.

ويأمرون ببر الوالدين، وصلة الأرحام، وحسن الجوار، والإحسان إلى اليتامى والمساكين وابن السبيل. وينهون عن الفخر والخيلاء، والبغي والاستطالة على الخلق بحق أو بغير حق.

وهم في كل أقوالهم وأفعالهم إنما هم متبعون للكتاب والسنة.

وفي الوعي بالواقع

لا يقعدهم الاشتغال بالشريعة عن اليقظة لما يحيطهم من أوضاع، والتبصـر في أحوال المجتمع وأمراض الأمة والأخطار المحدقة بها، والتمييز بين المصلحين والمفسدين، «وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ»[الأنعام:55]؛ متبعين بذلك إمامهم صلى الله عليه وسلم، إذ كان محيطًا بأحوال بلده وما حولها، عارفًا بقبائل العرب وأخبار العجم من فرس وروم وحبشة، صاحب الطريقة المثلى في معاملة المسلمين بمختلف طبقاتهم -وفيهم المنافقون المضمرون للعداوة-، ومعاملة أعداء الإسلام من كل صوب.

فكانت سياسته النبوية الأساس لما عُرف بالسياسة الشـرعية في مقابل السياسات الملكية النابعة من أهواء الملوك بمعزلٍ عن الشرع.

ما هي أهداف دعوة أهل السنة والجماعة في عصرنا؟

إن انتسابنا إلى أهل السنة والجماعة بأصولهم الجلية وتاريخهم الناصع يملي علينا حمل الأمانة التي ورثناها عنهم بيضاء نقية وتأديتها على الوجه الذي يرضي ربنا. ونحن نرى أن ذلك يتحقق بالسعي الحثيث لتحقيق المقاصد والغايات التالية، ابتغاءً لوجه الله تعالى والدار الآخرة، واقتفاءً لأثر رسول الله قدر جهدنا: نشر دعوة الإسلام بشمولها، وعقيدة التوحيد بنقائها، حية متصلة بالعصر وقضاياه، وإعادة صلة المسلمين بالإسلام فهمًا وإيمانًا وعملاً، وإحياء روح الجهاد في سبيل الله.

بناء الجيل المؤمن وتربيته على منهج الإسلام وتأهيله لحمله، وتنظيم جهوده في العمل له، على أساس متين من البصيرة والحكمة.

ترسيخ قوة البناء المجتمعي باعتبارها أساس النهضة، وإقامة المجتمع المسلم نواة الدولة المسلمة، والتي هي بدورها منطلق حضارة الإيمان وعمارة الأرض. دعم العمل المؤسسي اللازم لبناء الدولة المسلمة، وتحقيق التنمية في شتى المجالات، بما في ذلك نقل التقنية، وبناء عناصر قوة الدولة. مواجهة التحدي الحضاري الفكري والاجتماعي والخلقي والاقتصادي والسياسي، والتحرر من التبعية بشتى صورها، وحماية المكتسبات والحفاظ على الأمة من الاختراقات، وترسيخ الإسلام كمنهج حياة لكل زمان ومكان.

التعاون بين الحركات الإسلامية الأصيلة والعاملين المخلصين للإسـلام، من أجل تكامل الجهود وتحقيق الأهداف المشتركة والسير نحو الوحدة الإسلامية. العودة إلى خلافة على منهاج النبوة؛ كشرعية مستقرة لا شرعيات ضرورة.

أخي المسلم؛ التحق بركب أهل السنة والجماعة

بأن تتعرف أصولهم وطرائقهم الآنفة وتجتهد في فقهها والتحقق بها علما وعملا.

وأن تضع يدك في أيدي من يحملون لواءهم بحق في عصرنا فتشد بنيانهم.

المشاهدات 6478 مرة

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

626 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…