youtube

facebook6

الشيخ عز الدين القسَّام

كتبه  محمد محمد توفيق
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

 هو محمد عز الدين بن عبد القادر القسَّام ، ولد عام 1871 م في بلدة جبلة من قضاء اللاذقية في سوريا ، ونشأ في أسرة مسلمة كريمة ، ودرس بالأزهر في مصر ، والذي كان له دور كبير في ذلك الوقت في بث مبادئ الإسلام ونشرها في كل أنحاء الوطن الإسلامي ، وبعد انتهاء دراسته بالأزهر رجع إلى بلدته ، وعين مدرساً بالجامع الكبير ، فغرس في تلاميذه معاني العزة والكرامة ، باثاً فيهم روح الجهاد في  سبيل الله ، ومرشداً إياهم إلى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة .
 

وما كادت الحرب العالمية الأولى تضع أوزارها ، حتى وضعت فلسطين والعراق تحت الانتداب الإنجليزي ، وسوريا ولبنان تحت الانتداب الفرنسى ، وأعطى وزير خارجية بريطانيا (بلفور) وعده المشؤوم بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين وذلك في 2 نوفمبر 1917 م .
  في هذه الأثناء انضم الشيخ إلى عمر البيطار ورفاقه لمقاومة الاحتلال الفرنسي ، واستطاعت فرنسا التغلب عليهم لقلة ذخيرتهم وأسلحتهم ، ولضعف تنظيمهم ، فصدر عليه حكم بالإعدام ، وفاوضوه على إلغاء ذلك الحكم وتحقيق ما يتمناه من مال ومنصب فرفض ، ولما اشتدت عليه الملاحقة والطلب رحل إلى فلسطين في ضاحية الياجور بالقرب من حيفا - والتي كانت قاعدة من قواعد التهويد في ذلك الحين عام 1922م - وهناك عمل مدرساً بالمدرسة الإسلامية ، ثم انضم إلى جمعية الشبان المسلمين عام 1926 م ، وانتخب رئيساً لها عام 1928 م وأصبح مدرساً وخطيباً في جامع الاستقلال عام 1929م ، وفي نفس السنة عين مأذوناً شرعياً ، وقام بتأسيس مدرسة ليلية لمحو الأمية .
  وقد مكنته كل هذه الأعمال من الاتصال بكافة طبقات الأمة ، فبدأ بتأليف القلوب ، ونشر المحبة ، وإزالة الخصومات ونبذ الأحقاد ، وتعميق الوازع الديني في النفوس ، والتوعية بمؤامرات الحكومة البريطانية على فلسطين ، والتوعية بمخاطر هجرة وبيع الأراضي ، وعمل على تكوين قاعدة إيمانية صلبة من  المجاهدين ضد أعداء الله سبحانه وتعالى وأعداء رسوله - صلى الله عليه وسلم - .
 وكان يتصف بقوة الإيمان ، وحسن السيرة والمعاشرة ، وكان لبقاً وخطيباً بارعاً ، وعاقلاً يدرك ماذا يصنع ويفهمه كل الفهم ، غير متسرع ولا مندفع ، وكان يلوم بعض المشايخ وطلبة العلم على أمور منها :  - محاولاتهم وسعيهم الحثيث إلى تجويف الدين وجعله هياكل نظرية مفرغة .
  - إبعاد الدين عن السياسة ، واقتصارهم على المواعظ النظرية فقط .
  - إغراقهم في التنعم بعيشهم بينما غالبية الشعب تعاني من الفقر والحاجة .
  - عدم دعوتهم إلى الجهاد وطرد الإنجليز والصهاينة .
  - إنفاق الأموال في تزيين المساجد وزخرفتها بدلاً من الإعداد للجهاد .
  فالتف حوله الناس وساعدوه ، وزاد أيضاً عدد الجواسيس عليه ، وفي عام 1925 م أسس ( المنظمة الجهادية ) ، وبدأت عملها في سرية بالتحريض على الجهاد ، والتدريب عليه ، وقسمت هذه المنظمة إلى خمس مجموعات هي : المجموعة الفدائية (أو وحدة التدريب العسكري) ، ومجموعة التهيئة والأعداد ، ومجموعة التمويل ، ومجموعة الوعظ والدعاية ، والمجموعة السياسية .
  وفي عام 1935 رفع الشيخ راية الجهاد - وكان عمره قد تجاوز الستين - وترك حيفا إلى جبال جنين القريبة منها .
 وكانت خطته أن يتوزع رجاله على قرى المناطق الجبلية حتى يضموا إليهم أكبر عدد من المجاهدين ، فإذا اكتمل العدد الذي يريده هاجم مدينة حيفا واحتل دوائر الحكومة ومراكز الشرطة والميناء ، وبعد أن يستتب له الأمر يعلن قيام حكومته ، ويقوم أعوانه في المدن الأخرى بمثل ذلك .
  وبعد يومين فقط ، وقبل أن يتم له ذلك ، قتل أحد أعوانه فرداً من دورية شرطة (يهودي) ، فهاجمت قوات كبيرة جميع القرى المجاورة ، فاشتبك معهم أعوان القسام ، وقتل اثنان من أفراد الشرطة ، فأدركوا أن الجهاد الحاسم على وشك الاستنفار ، فأرسلت نجدات إلى تلك المناطق تساندها طائرات استكشافية ، فحاصروا الشيخ ومعه مجموعة من أعوانه ، ودارت معركة أبلى فيها وأتباعه بلاءً حسنًا ، وكان في مقابل كل مجاهد أربعين جندياً ، وقتل ومعه الشيخان محمد الحنفي ويوسف الزيباوي ، وجرح ثلاثة وتمكن الباقون من الإفلات .
  وصلى عليه وعلى رفاقه جمع غفير ، وصلى عليه الناس صلاة الغائب في كل مكان .
 وحمل الراية من بعده إخوانه وتلاميذه ومنهم الشيخ فرحان السعدي ، ومحمد صالح الحمد (أبو خالد) ، وعطية أحمد عوض ، ويوسف سعيد أبو درة ، وعبد الله الأصبح ، وحسين العليّ الزبيدي ، وتوفيق إبراهيم (أبو إبراهيم الصغير) ، وأحمد عبد الرحمن جابر ، وغيرهم .
  ولم تمض شهور قليلة على قتله حتى كانت فلسطين كلها تغلي وتضرب من أقصاها إلى أقصاها أطول إضراب في التاريخ ، والذي لم ينته إلا حينما تدخل الملوك العرب على أمل أن تتفهم حليفتهم بريطانيا مطالب الفلسطينيين ، وكان تدخلهم هذا مشفوعاً بتضييق الخناق على المجاهدين الذين أصبحوا في حاجة إلى السلاح والذخيرة ، والغذاء والدواء .
  وها هي الأرض - اليوم - تشتعل غضباً على اليهود ، وإخواننا هناك يحتاجون إلى السلاح والذخيرة بدلاً من الحجارة والزجاجات الحارقة ، ويحتاجون إلى الغذاء والدواء بعد أن ضيق عليهم اليهود الخناق ، ويحتاجون إلى الرجال لمناصرتهم ، ويحتاجون إلى الدعاة لشحذ هممهم ، وبالجملة يحتاجون إلى الدعم ...
 فهل نخذلهم ؟ ! .
  لقد كان القسام بحق علماً للجهاد في فلسطين ، فرحمه الله ، وأنزلنا وإياه منازل الشهداء ، ومنَّ على المسلمين بالعزة والنصر .

المشاهدات 946 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • هدف وسط التيه ..! >

    مشكلة التيه الذي يشكو منه ابناؤنا لازالت تحتل الصدارة من بين ما يشكو منه الابناء في عمر الشباب . اقصد به ذلك الشعور المشتت في كل اتجاه ، بين تحقيق الآمال والطموحات الكبيرة والكثيرة ، وبين معرفة الطريق الامثل للوصول لتلك الآمال ، وبين معرفة الذات وإمكاناتها ومناسبة تلك الطموحات لها . كذلك الأهداف السليمة التي يجب أن يضعها الشاب أمامه ، ومقام الصواب فيها والخطأ المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

497 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • السنوار: سليماني أكد وقوف إيران والحرس الثوري دفاعاً عن القدس >

    القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار: الأخ قاسم سليماني تواصل مع القسام أكد وقوف إيران والحرس الثوري وفيلق القدس معنا دفاعاً عن القدس!رابط للفيديو :https://www.youtube.com/watch?v=JJG75iz-mOk المزيد...
  • روسيا تدعم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان >

    أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع بالمزيد من القوات إلى أفغانستان، التي غزتها قوات بلاده عام 2001. وأشار بوتين إلى أن "العلاقة مع واشنطن تظل معقدة"، لافتا إلى ضرورة التعامل مع تلك العلاقة بـ"موضوعية", على حد قوله. يذكر أن الولايات المتحدة كشفت في أغسطس الماضي عن استراتيجية جديدة تجاه كابل، المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…