youtube

facebook6

حبُّ الدنيا والإقبال على الشَّهوات

كتبه  د. صفية الودغيري
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

من شغف حبًّا بما جُمِع بين أيدي الناس، وألهاه حبُّ الدُّنيا والإقبال على الشَّهوات، غرق في بحر من الأهواء، وذهبت ريحه في كلِّ اتِّجاه، وتجاذبته العلل ولازمته الأسقام، وران على قلبه الرَّان، وصدئ كما يصدأ الرِّتاج، وخبا وهج بصيرته بالغفلات، وغرَّته الدُّنيا ببارقها ومباهجها، وانتشى بما يصيبه من روائحها، وما يجده من الانبساط في رحابها، فصار كمن يطلب الماء في كفٍّ خانته فروج أصابعه، لا يذكر من وروده عليها مصادرها ولا مواردها، حتى أدركته المنِيَّة بفجائعها ومواجعها، وسقاه مورد الموت سمَّه النَّاقع، فسقط في مراتِع التَّهلكة، ومبارِك  القذَر والعُرَّة، وانتقل من غضارة العيش والنَّعيم إلى الرُّفات، فصار تحت الثَّرى والتُّراب، وانجلى عن بصيرته الغطاء، وانقضى ما كان له في زمن الملذَّات والمسرَّات، وانفضَّ عنه مجلس الإخوان والأهل والأصحاب، وانكشف ما سوَّد صحيفته من الذُّنوب والآثام، بعد فوات فصول البِذار والغِراس .

وصدق الحق سبحانه وتعالى حين قال: ﴿حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101) فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104)[1] .

فما الدُّنيا إلا دارُ من لا دارَ له، وزهرة الحياة وسلوتها، وهي لا تدوم لأحد، وكلُّ ما فيها إلى زوال وفناء، ولا يسلم من شرِّها إلا من سلَّم نفسه لأمر الله فكفاه، واحتمى بحصن الإيمان فوقاه، وصدق يقينه بالإخلاص، وهي لا ترمي بسهامها وتقصم بحمامها إلا من أمن ما فيها من سرور ورخاء، وانخدع بما له فيها من حظٍّ موفور ونعيم ومتاع .

فطوبى لمن كان وصيَّ نفسه وأمينا عليها، ولم يكن أهل الدُّنيا أوصياءه وأمناءه، وكان أزهد في الدُّنيا وأرغب إلى الآخرة وأحرص عليها، وطوبى لمن ملك الدُّنيا بالرِّضا والقناعة، ولم تملكه بالغرور والجشع وطلب الزِّيادة، وتزيَّن للدُّنيا بلباس الذُّل والخشوع، والخوف والتَّقوى، ولم يتزيَّن لها بلباس أهل التَّرف والطَّمع والشُّهرة ..

 وطوبى لمن كان عمله  الصالح ذخرا له في معاده، منافسا غيره في الإقبال على فعل الخيرات، ومتيقِّظا في ساعات التِّيه، والانفلات، وفساد الأخلاق، حذرا من الفتن والشَّهوات، وطامحا إلى القرب من الله بالخشية والطاَّعات ..

وقد حذَّر الحقُّ سبحانه عباده من الرَّكض خلف الملاهي والتَّسالي بلا ضرورة ولا احتياج، والغفلة عن الذِّكرى والاتِّعاظ، والأمن من مكر الله والعقاب، فقال تعالى: ﴿فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44) [2] .

وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۖ وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ (5) ﴾[3] .

فالدُّنيا نِعْمَ الدَّار لمن طلبها عن طريق الحلال، ليصل أهله ورحمه وذويه، ويبرَّ بهم وينصف في أداء حقوقهم، ويقدِّم ما يحفظ دينه ونفسه وعرضه، ويأخذ منها بقدر ما يلبِّي حاجاته ورغباته وملذَّاته التي أحلَّها الله له ..

والدُّنيا نِعْمَ الدَّار لمن تزوَّد فيها بالأعمال الصَّالحات، واكتسب فضائلها وطلب غنائمها، ففاز بالجنَّة ونعيمها ..

والدُّنيا لا تغرُّ وَتخدع إلا من أصمَّه حبُّها، وَأعماه اللُّهاث خلفها، ومن لم يصغ لنداء الحق، فصَدَّ قلبه وعقله وجوارحه عن الاعتبار بمواعظها، ولم يبصر معايبها وما تُبْديه نقائصها، ولم يتعلَّم من دروسها وعبرها، ولم يحذر مصارع الهَلْكى، وتقلُّب أحوالها من الصِّحَّة إِلى السَّقَم، ومن الشَّبيبة إِلى الشَّيخوخة والهرم، ومن الغنى إلى الفقر، ومن العزِّ  إِلى   الذُّل ..

فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه: (إنَّ الدُّنيا حُلْوةٌ خَضِرةٌ، فمَن أخذها بحقِّها بُورِك له فيها، ومَن أخَذها بغيرِ حقِّها فمَثَلُه كالذي يأكُل ولا يشبَع، وَيْلٌ للمُتخوِّضِ في مال الله ومال رسوله مِن عذاب جَهنَّم يومَ القيامة)[5].
وذكر أنَّ عليًّا سمع رجلا يسبُّ الدُّنيا، فقال: (إنَّها لدارُ صِدق لمن صدَّقَها، ودارُ عافية لمن فهمَ عنها، ودارُ غنى لمن تزوَّدَ منها، مسجدُ أحبَّاءِ اللَّه، ومهبطُ وحيه، ومُصلَّى ملائكته ومتجر أوليائه، واكتسبوا فيها الرَّحمة وربحوا فيها الجنَّة، فمن ذا يذمُّ الدُّنيا وقد آذنت بفراقها ونادت بعيبها، ونعت نفسها وأهلها فمثَّلت ببلائها البلاء، وشوَّقت بسرورها إلى السُّرور، فذمَّها قوم عند النَّدامة، وحمدها آخرون حدَّثتهم فصدَّقوا، وذكَّرتهم فذُكِّروا، فيا أيُّها المغترُّ بالدُّنيا المغترُّ بغرورها، متى اسْتَلامت إليْكَ الدُّنيا، بل متى غرَّتْك أبمضاجع آبائك من الثَّرى، أم بمصارع أمَّهاتك من البِلى، كم قد قلَّبت بِكفَّيْكَ ومرَّضتَ بيديك، تطلب لَه الشِّفاء وتسأل له الأطبَّاء، فلم تظفر بحاجتك ولم تُسعَفْ بطلبتك، وقد مثَّلت لك الدُّنيا بمصرعه مصرعَكَ غدا، ولا يغني عنك بكاؤك ولا ينفعك أحبَّاؤك) [6] .
 
وعن حسَن بن صالح، أَنَّه كان يتمَثَّل هذين البيتين [7] :

فما  لك يومَ الحَشْر شيْءٌ سوى الَّذي ..   تَزوَّدته يوم الحياة إِلى الحَشْر
إذا أنت لــم تزرع وأَبْصَــرْتَ حاصِـــدًا   ..  نَدِمْتَ على التَّضييع في زمن الْبَذْرِ

وقال يحيى بن معاذ: (لو يسمع الخلائقَ صوت النِّياحة على الدُّنيا في الغيب من ألسنة الفناء، لتساقطَتِ القلوبُ منهم حزنًا) [8].
وقال بعض الحكماء: (الدُّنيا أَمْثَالٌ تضربُها الأيام للأنام، وعِلْم الزَّمان لا يحتاج إِلى تُرْجُمان، وبِحُبِّ الدُّنيا صُمَّتْ أسماع القلوب عن المواعظ، وما أَحثَّ السَّائق لو شعَر الخلائق) [9].
 

[1]  سورة المؤمنون

[2]  سورة الأنعام

[3]  سورة فاطر

[4]  ذم الدنيا/ لأبي بكر عبد الله بن محمد بن عبيد بن سفيان بن قيس البغدادي الأموي القرشي المعروف بابن أبي الدنيا (ت 281هـ) ـ دراسة وتحقيق:  محمد عبد القادر أحمد عطا ـ مؤسسة الكتب الثقافية الطبعة الأولى: (1414 هـ - 1993 م)  : ص 56

[5]  أخرجه ابن حبان في صحيحه، من طريق خولة بنت قيس/ رقم الحديث: ( 4512) و(2892)، والطبراني في المعجم الأوسط من طريق خولة بنت قيس/ رقم الحديث: (281/5)، ومن طريق أم سلمة/ رقم الحديث: (188/8)، والألباني في السلسلة الصحيحة/ رقم الحديث: (1592 )، وخلاصة حكم:  إسناده صحيح بنحوه.

[6]  جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا/ عبدالرحمن بن رجب الحنبلي ـ المحقق / المترجم: شعيب الأرناؤوط وآخرـ  مؤسسة الرسالة - بيروت الطبعة الأولى:( 1411هـ): 2 / 194

[7]  الإشراف في منازل الأشراف/ ابن أبي الدنيا (ت 281هـ)  ـ المحقق: د. نجم عبد الرحمن خلف ـ مكتبة الرشد : الرياض ـ السعودية ـ الطبعة الأولى، 1411هـ 1990م: ص 112

[8]  جامع العلوم والحكم: 2 / 195
[9]  المصدر نفسه : 2 / 195
المشاهدات 40 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

611 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…