youtube

facebook6

الخميس, 04 أيلول/سبتمبر 2014 18:00

أنواع المسؤولية

كتبه  عابدة المؤيد العظم
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

المسؤولية التي نريد من الصغير أن يتقنها شِقَّان:

 منها المادي (أعمال تؤدَّى).

• ومنها المعنوي (تفكير وتخطيط وتحمُّل للنتائج المترتبة).

والاثنتان مرتبطتان بعضهما ببعض، وعلى الطفل أن يتعلم الاثنتين معًا، وقد شرحتُ لك آنفًا كيف تتحقق المسؤولية المادية (العمل)، وسأشرح لك كيف تتحقق المسؤولية المعنوية (التفكير والتخطيط) من خلال شرحي "لأنواع المسؤولية":

1- من أنواع المسؤولية "الاستقلال"، وتشمل بعض النواحي فقط، والصغير يتدرب على الاستقلال شيئًا فشيئًا، وينبغي (وبعد التوجيهات الكثيرة) أن يتعلم الصغار كيف يديرون الوقت وحدهم، وكيف يفكرون ويخططون لدراستهم، وكيف ينظمون المهام والأعمال المطلوبة منهم بلا مساعدة، فيقال للصغير: "معك ساعة وبعدها سنتوجه للبحر"، ثم نتركه لنرى قدراته ومقدار استيعابه، وينبغي أن يلبس ما يناسب البحر، ويُحضر "ألعاب الرمل"، ويضعها في كيس ولا ينسى منها شيئًا، ويكون جاهزًا في الوقت المحدد.

الصغير يفكر في المنافع العاجلة مما يُوقعه في الخطأ، فهو - مثلاً - يريد النزهة، ولكنه لا يريد العمل من أجلها، وسيتضايق ويطلب منك تحضير مستلزمات الرحلة، ولا تردِّي عليه! فإنه لن ينضج حتى يتعلم ضبط مشاعره خلال قيامه بالواجبات؛ فلا يسخط ولا يعاند، ويؤدِّي ما عليه على الوجه المطلوب، و"الاستقلال" هو أن تفعل ما هو صحيح بملء إرادتك، لا أن تفعل ما يحلو لك.

وتربية "الاستقلال" تُوسع الأفق؛ فيخطط الصغير أولاً ليومه، ثم للعطلة الصيفية، وماذا يتمنَّى أن يكون، و"الاستقلال" يفرز التفكير الجاد بأهمية النجاح وضرورة امتهان الحرفة المناسبة، و"الاستقلال" يجعل الصغير معتمدًا على نفسه، ومن خلالها يكتشف مواهبه وقدراته، مما يساعده على الارتقاء بنفسه كلما كبِر، وينبغي على الإنسان أن يكتشف مواهبه وحده ويُنمِّيها، ويقطع الرجاء من مساعدة الجار والصديق، ويعتمد على نفسه ويعمل ويثابر؛ ليصل لمبتغاه، وليس الرجل من يقول: "كان أبي"، وإنما الرجل من يقول: "هأنذا".

2- ومن "الرجولة" والمسؤولية القدرة على اتخاذ القرار الصحيح، ويبدأ ذلك من الصغر حين يسألك ولدك: "بمَ ألعب الآن، ألعب في الغرفة بالمكعبات؟ أم ألعب الكرة في الحديقة؟"، أرشديه للتفكير السليم، وساعديه على اتخاذ القرار الصحيح، فإذا كان الوقت عصرًا والجو مقبولاً؛ فقولي له: "الحديقة أجمل في النهار وأنشط، والشمس تساعد على تكوين الكالسيوم في العظام، والرياضة مطلوبة في النهار، فابدأ بها ودَعِ اللعبة الأخرى (التي تُمارَس جلوسًا في الغرفة) للمساء"، وإذا كان الوقت ظهرًا والجو حارًّا؛ فقولي له: "الشمس حارقة وضارَّة؛ فلا تلعب الآن بالخارج؛ لئلا تُصاب بضربة شمس، بل العب الآن في الغرفة، وبعد ساعتين أو ثلاث تنكسر حدة الشمس؛ فتخرج إلى الحديقة".

وهكذا يدرك الطفل الإيجابيات والسلبيات، ويتعلم المفاضلة السليمة بين الأشياء، في محاولة للوصول إلى أحسن قرار، وإذا اتخذ ولدك قرارًا جيدًا أثني على حسن محاكمته وجودة تفكيره، وأبدي رضاك عن قراره: "فلا شيء يؤدي إلى النجاح كالنجاح".

3- ومن المسؤولية تنفيذ القرار على أكمل وجه، وينفذه بنفسه وبإتقان، وبكامل طاقاته، وبالتالي فإن الغشَّ يتنافى مع المسؤولية؛ فلا يصح أن يُعهَد إليه بأمر فيُوكله إلى غيره، ويدعي قيامه به.

ومن اتخذ القرار وجب عليه "تحمُّل عواقبه"، وأيضًا "تصحيح ما قد ينجم عنه من مشكلات"، فدعي ابنك يتخذ بعض القرارات (كأن يختار هدية العيد خاصته، أو المكان الذي ستتنزه فيه العائلة يوم الجمعة)، ثم يتحمل نتيجة قراره؛ فلا يتذمر إن تبين فساد ذوقه في اختيار الهدية، ولا يستاء إن كانت النزهة مملة، بل يحاول التغلُّب على العقبات وإيجاد الحلول أو التأقلم مع الظروف.

4- ومن المسؤولية انتباه الصبي لكل ما يدور حوله، ثم اتخاذ الإجراء اللازم؛ فقد يقع أخوه الصغير في مأزِق ويبكي طالبًا العون (فيُربَّى على الإسراع إليه)، ومنها دفع ما يؤذي (فإذا رأى كوبًا على حافة الطاولة، أبعده حتى لا ينكسر ويتطاير الزجاج)، وإذا دقَّ الجرس وأبوه خارج الدار، بادر هو لفتح الباب (ولم يترك أمه وحدها مع الطارق بلا مَحْرَم).

وهذه المسؤولية تجعله ينتبه للأصوات الغريبة؛ فقد تكون لصًّا، وينتبه لأي رائحة غريبة؛ فقد تكون إنذارًا بحريق، ويركض باحثًا عن مصدرها؛ خوفًا من كارثة، وتجعله يحرص على تفقُّد إخوته الصغار كل قليل حين يكون معهم في نزهة خلوية بعيدًا عن أعين الوالدين؛ حتى لا يضيعوا أو يصيبهم مكروه، والمسؤولية شعور داخلي كالضمير، يتشكَّل وينمو حتى إذا اكتمل أخذ على يد المرء ليجعله يتصرَّف بسرعة كافية وبحكمة مدروسة.

5- ومن المسؤولية تقدير قيمة الأشياء المادية والمعنوية، والحفاظ على الأغراض الشخصية والثمينة خاصة، وتذكُّر مكان حفظها؛ فيضع المال في مكان أمين، ويخصص مكانًا معينًا لبطاقة النادي، ويخاف على كمرته من الضياع، وعلى أشيائه الأخرى من التلف، ولا ينسى أغراضه في المدرسة، فهذه المظاهر عنوان النضوج ودليل على الوعي.

ومنه عدم هدْر الأموال؛ فلا يترك التلفزيون يعمل ويذهب للنوم، ويغلق صنابير المياه جيدًا بعد استعمالها.

6- ومن المسؤولية القدرة على البيع والشراء، وعلى ابنك أن يتعلم من أين تُشترى الأشياء وبكم؛ فلكل صنف دكانه الخاص أو قسم بعينه يباع فيه، وعلِّميه كيف يتم انتقاء البضائع (سواء المأكولة أو غيرها)؛ أيْ: يتقن فن البيع والشراء؛ فلا يستغفله الباعة، ولا يغشونه، فأرسليه إلى الدكان ليشتري دفاتره وأدواته المدرسية، وخذيه معك إلى البقالة وعلميه كيف ينتقي الخضار والفاكهة، وليتعلم طريقة المساومة، وإذا وجدتِ في البضاعة عيبًا أرسليه ليستبدلها، وعلِّميه كيف يجادل البائع (إذا رفض إرجاعها).

وهذا يعلِّمه كيف ينفق المال بلا إسراف ولا تقتير، وما عالَ من اقتصد.

7- ومن المسؤولية القدرةُ على تصليح الأشياء، وليس من المعقول استدعاء الفنيين لكل عارض بسيط، وأحيانًا تداهمنا بعض المشكلات ليلاً والعمال المختصون نائمون، فماذا نفعل لو انفلتت ماسورة الحمام وانتشر الماء في أنحاء البيت؟ هل نترك البيت غارقًا حتى الصباح؟ وماذا لو كان اليوم التالي يوم عطلة؟ إذًا لوقعنا في كارثة كبيرة.

وبالتالي ينبغي على الرجل أن يكون قادرًا على حل مشكلات بيته (على الأقل ريثما يتوفَّر من يصلحها)، فإذا احترق السلك وانفصم التيار، يربط أسلاك الكهرباء المقطوعة ليعيد التيار إلى المكيف أو الثلاجة، ويوقف تدفق الماء إذا انفجرت إحدى المواسير، ويفضل أن يصلح الكرسي المكسور، ويلصق التحفة المشروخة، فهذه مهارة يُحمَد عليها الرجل، وتسجل في ميزان حسناته الزوجية.

8- ومن المسؤولية تعلُّم فن "القيادة"، وكيف يكون قائدًا ناجحًا، وابنك الصغير سيكبر وسيصبح رجلاً قوامًا في بيته، فعيِّنيه قائدًا في بعض المناسبات (في رحلة أو في المدرسة أو عند زيارة الجدة)، واجعليه مسؤولاً عن إخوته في مرات قليلة (وليس دائمًا)، وانظري كيف يعمل، وقوِّميه واهمسي في أذنه ببعض الملاحظات.

وكلما كبِر اطلبي منه "في مواقف أكثر" أن يكون قائدًا مسؤولاً، وعلِّميه كيف يوجه الأوامر فيكون هادئًا ولطيفًا ومصرًّا على قوله، وكيف يُعدِّل سلوك المشاغبين وينصحهم، فيعيدهم برفق ولين إلى الطاعة، والقائد يستشير الرعية ويأخذ رغباتهم بعين الاعتبار ولا يتفرد برأيه؛ فذلك أنجح له، وأيضًا يراعي قدراتهم وظروفَهم.

ويمكنه التدرُّب على ذلك من خلال اللعب، فيكون هو الأستاذ وإخوته التلاميذ، ومن خلال ذلك يتعلَّم القيادة، وحين يتجاوز الثانية عشرة أَوْكلي إليه التخطيط للنزهة العائلية، وأن يكون أميركم فيها، فيعد كل شيء ويرتبه، ويقترح ساعة الانطلاق ومكان النزهة ونوع الطعام.

وإياك أن تنسي هذه القاعدة: "أنت تدربين ابنك على القيادة والمسؤولية في هذه المرحلة، ولا تجعليه قائدًا بشكل دائم مهما كانت الأسباب".

• • • •

أيتها الأمهات:

المسؤولية ليست عملاً يؤديه الصبي وينتهي الأمر؛ وإنما هي حس يجعل الصبي يعيد علبة الحليب إلى البرَّاد كلما أخرجها ليشرب منها (خوفًا من فسادها)، وهي حِسٌّ يجعله يتأكد (ساعة خروجه) من وجود مفتاح البيت في جيبه قبل أن يغلق باب الدار الخارجي، وفي أن يتأكد تمامًا من إغلاق باب المنزل الرئيسي قبل مغادرته.

والمسؤولية تكمن في قيام الصغير وحده بمعرفة ثلاثة عناصر:

1- عمل (يعرف واجباته وفروضه، ويدرك ضرورة تأديتها)

2- زمن (يتذكر كل عمل في وقته، ويقدِّر الوقت اللازم لإنجازه).

3- أداء (دراسة طبيعة العمل والقيام به بإخلاص وإتقان).

فيفرِّق الصغير بين اللهو والعمل الواجب، ويتذكَّر الواجب في وقته، ويقوم به بجميع جوانبه وبالإتقان المطلوب، مثلاً عليه الاستيقاظ من أجل المدرسة؛ فيضبط الساعة بحيث يكفيه الوقت ليدخل الحمام ويلبس ويصل إلى المدرسة في الوقت المناسب، وحين ترن الساعة ينهض من فراشه ويبدأ الاستعداد، بل المسؤولية تبدأ من اليوم السابق؛ فينام في وقت مبكر؛ ليتسنى له الاستيقاظ على صوت المنبه، وهذه هي المسؤولية!

وتحميل الأبناء مسؤولية القيام بالعمل يُبعِد الكسلَ والخمول عنهم، وهو سبيلهم إلى النشاط والإنجاز والفخر والنجاح؛ فأهِّلي ابنك لمجابهة الحياة.




المشاهدات 733 مرة

الدخول للتعليق

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

683 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…