youtube

facebook6

نهر النيل.. في الفكر الاستراتيجي المصري

كتبه  د.محمد يحيى
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

لا تخفى علي أحد أهمية نهر النيل بالنسبة لمصر ليس فقط لأنه شريان حياة ومصدر شبه وحيد للماء.. ولكن أيضاً لأنه العنصر الأساسي لنشوء الحضارة المصرية.. ومن ثم بقاؤها واستمرارها وازدهار علي مر العصور حتى إن (هيرودت) اعتبرها هبة للنيل..

وهو أبلغ وأقصر وصف للعلاقة بين الدولة المصرية والنيل.
فإذا كان الأمر كذلك فاستمرار الحياة علي أرض مصر بدون ماء النيل مشكوك فيه.. والتهديد بمنع جريان الماء من الجنوب إلي الشمال هو تهديد بالموت والتلاعب بحصة مصر من المياه..هو أيضا ً تلاعب بحياة أمة واستهتار بمصير شعب.. وهو يفوق التهديد بالقنبلة الذرية.
ولا أكون مبالغا إذا قلت إن نهر النيل هو أهم مصلحة إستراتيجية في مصر.. والتفريط أو التهاون في التعامل مع هذا الملف هو خيانة عظمى وكفر سياسي ليس لهما توبة في الدنيا.. وربما في الآخرة.
وأقول هذا الكلام في سياق مفاوضات ومناقشات وحوارات ثنائية وجماعية تحدث بين مصر ودول حوض النيل.. حول قضايا مشتركة وخلافات متراكمة.. خاصة بحصص المياه والمشاريع المائية المزمع إنشاؤها في الدول المختلفة العلني منها والسري.
وعلاقة مصر بدول حوض النيل، كانت دائماً هادئة ومستقرة ومطمئنة إلي أن دخل عنصر جديد في هذه المعادلة البسيطة التي كانت إلي وقت قريب من الدرجة الأولى.. فعقدها وحولها إلي معادلة مركبة يصعب حلها.
لدرجة أن وزيرة الري الأوغندية استباحت لنفسها وهي في الإسكندرية في إطار المشاورات بين دول حوض النيل ـ أن تقول: إن الخلافات مع مصر قد يستغرق حلها سنين.
وهذا العنصر الجديد هو إسرائيل التي وطدت علاقاتها بدول منابع النيل.. وأغدقت عليهم الهدايا والأموال والأسلحة والتدريب في جميع المجالات.. وفتحت لهم أبواب أوربا وأمريكا فغضت هذه البلاد الطرف عن ملفات حقوق الإنسان والديمقراطية.
وتلك البلاد وإسرائيل تسعى إلي تحقيق هدفين أساسين:
الأول: الضغط علي مصر وإرهاقها سياسياً واقتصادياً ومعنوياً وربما عسكرياً.. لإبعادها عن محيطها العربي والإسلامي وإدخال هذه القضية كورقة تفاوض ليس بين مصر والدول الإفريقية ولكن بين مصر وإسرائيل ولذلك لا أكون مبالغاً إذا قلت أن مصر لا تستطيع أن تمنع تصدير البترول والغاز إلي إسرائيل ليس فقط بسبب الالتزامات السياسية المنصوص عليها في معاهدة " كامب ديفيد" ولكن أيضاً لقدرة إسرائيل علي التأثير علي حصة مصر أقول من الحياة وليس من الماء. الثاني: إسرائيل تحتاج إلي الماء بشدة وتستورده من تركيا وتسرقه من لبنان والأردن وتخطط لأخذه حلالاً بلالاً من النيل والموضوع بسيط جداً
فأوغندا علي سبيل المثال لا تستهلك شيئاً من حصتها من ماء النيل ويضيع أغلبها في الأحراش والمستنقعات.. فما المانع أن تشتري إسرائيل حصة أوغندا وتنقلها إلي الأرض المحتلة عن طريق أنبوب أو ترعة السلام .
هذا الكلام ليس كلاماً نظرياً ولا خيالاً جامحاً ولكنه مطروح بقوة في دوائر صناعة القرار الإسرائيلية.
وأكثر من ذلك ما قاله الدكتور "حامد ربيع" في كتابة " الأمن القومي العربي " حيث ذكر أن إسرائيل تقوم بأبحاث وتجارب حول سلسلة جبال تفصل نهر النيل عن نهر النيجر.. فإذا أمكن تفجير هذه الجبال بقنبلة هيدروجينية قد يتحول مجري نهر النيل إلي نهر النيجر ويعلق هو علي ذلك فيقول: حتى وإن كانت الفكرة تبدو خالية لكن ماذا نحن فاعلين لمواجهة هذه الأخطار؟!!!
أما عن الفكر الاستراتيجي المصري تجاه نهر النيل فأعتقد أنه يدرك تماماً هذه المخاطر ويتفهم بدقة كل أساليب العبث الإسرائيلي.. وهو يقوم علي ثلاث محاور:- الأول: يعتمد علي المساعدات الإنسانية والفنية والاقتصادية لدول المنبع عن طريق إقامة مشاريع مختلفة كالمدارس والمستشفيات وحفر الآبار وقطع الحشائش من المستنقعات وتوفير التدريب لكوادر هذه البلاد في مصر بواسطة منح مجانية وتعزيز التعاون التجاري والثقافي مع هذه الدول. الثاني: المفاوضات الجادة البناءة مع تلك الدول والتمسك بحل جميع المشاكل عن طريق الحوار الهادئ في إطار المعاهدات الدولية والقوانين التي تحكم العلاقة بين الدول المتشاطئة في نهر وبحيرة .
ولمصر خبرة في هذا المجال والمفاوض المصري قادر علي إدارة هذا الملف بمهارة .
الثالث: لا توجد مصلحة إستراتيجية في العالم أو في التاريخ يمكن اختزال التعامل معها بالوسائل السلمية فقط.. بل لابد من توقع احتمال اللجوء للقوة فهذا الاحتمال حتى وإن كان ضعيفاً ولكن وارد وطالما أنه وارد فلابد من الاستعداد له .
فهب أن المساعدات والمفاوضات فشلت في إدارة هذا الملف فماذا سنصنع؟!!!
هل نترك شعبنا يموت ظمأً ؟!!! كما قال الشاعر
كالعيث في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول

في هذه الحالة لا حل إلي في القاذفات الإستراتيجية الثقيلة طويلة المدى فهي الضامن الوحيد لوصول الماء إلي أرض الكنانة وهي الضلع الثالث لمثلث الفكر الاستراتيجي المصري.
المشاهدات 648 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

665 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…