youtube

facebook6

مصر: الغول.. والنسر!

كتبه  د. أحمد بن راشد بن سعيّد
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

سهم بن كنانة، مؤرخ ومؤلف سيبزغ نجمه بعد نحو قرن من الزمان. فيما يلي رواية عن أحداث مصر الحالية سيرويها في عام 1534 للهجرة، 2110 للميلاد.

حدّث سهم بن كنانة، قال:
خلوت ذات ليلة بجدي، فتمتمت فرِحاً: ما أعظم جدي، وكنت وقتها أكتب ما شهدته مصر في عامَي 1434 و1435 للهجرة من أحداث جسام، وكيف انقلب طغمة من جيشها على أهل الإسلام، فسألت جدي: هل تذكر شيئاً من تلك الأيام؟ فتنهد تنهد الحيران، كأنما تذكر نكسة حزيران، وقال: كيف أروي القصة، وفي العين قذى وفي الحلق غصة؟ قلت: هات، لا حرمك الله من شوق البنات، فتبسم جدي بابتهاج، كسجين بُشِّر بإفراج، وتمتم: تأبى إلا أن تثير الحنين فيّا، وتعيدني إلى الصبا مليّا، وقد بلغتُ من الكبَر عتيا، لكن ما شهدته المحروسة كان من العبِر، والآيات الكُبَر، وسأرويها لك بتبسيط، يفهمه الذكي والعبيط.
كان في مصر نسر مهيب، ذو شأن عجيب، يسلب العقولَ حسنُه، ويأسر القلوب لونُه، وقد بسطت له الطيورُ يديها، وتوّجته ملكاً عليها، وكان فاتن الريش، لكنه لا يتيه ولا يطيش، ويطير من مرسى مطروح إلى العريش، محلقاً في الآفاق بحرية، لا خائفاً عدواً ولا هائباً منية، وتعودت الطيورُ أن تحبَّه، لأنه لم يكن يخشى إلا ربَّه، ولم يكن أحد يتوقع منه انقلابا، أو يتوجس منه إرهابا، فقد كان باذلاً للمعروف، ناصراً للملهوف، قائماً بالحق، ناطقاً بالصدق، غير أنه غفل عن مكائد الحاشية، ولم يشعر بتربص الزبانية، وربما طعنك خسةً ابنُ زانية، ووُلد من رحم العدل شر طاغية.
قلت: من مأمنه يُؤتى الحذِر، فمن كان ذلك القذر؟
ابتسم جدي وقال: غول حزين، يشبه التنّين، كان منكفئاً في العرين، تحسبه الرعية من أهل الدين، فأغدق عليه النسر من اليقطين، وقلده أعلى النياشين، ظناً منه أنه القوي الأمين، وما علم أن قلبه مليء بالحنين، إذ لم يلبث عاماً حتى انقض على ولي نعمته، فزجّه في السجن مع أهله وعشيرته، واتهمهم بالخيانة، وتضييع الأمانة، فيا لله، كيف تصنع البطانة!
قال سهم بن كنانة: وسرّح جدي طرفه في الأفق، غير أن الحياة أصبحت في عيني كالنفق، فسألته: وهل استقر الأمر للتنّين، فقد حدثنا التاريخ أن عزم المحروسة لا يلين؟ قال: صدقت، فالمحروسة تكره الخبَثْ، كما يكره الصائم الرفَثْ، وهي ربما تهدأ لتستجنَّ الحِمم، ثم تنفجر إذا عركها الألم، فسبحان من يذكي الهمم، ويحيي الرمم، ويكتب بالثورات تاريخ الأمم، لقد انتفضت مصر عن بكرة أبيها، في وجه جلاديها وغاصبيها، ولم يتم الأمر للتنّين، رغم ما له من ناصرين، أمدُّوه بأموال وبنين، حتى ظن أن كيده متين، فأخذته العزة بالإثم، وقال: إنما أوتيته على علم، وصاح بمن حوله: ذروني أقتل النسر ومن معه، أو أزج بهم في المعمعة، فإنهم ذوو لؤم وضعة، ونوايا مروّعة، والدليل أصابعهم الأربعة، وطفق يسوس الدهماء، كما تُساس الإماء، وبدّل الأسماء، وأراق الدماء، حتى ضجت الأرض والسماء، بل هتك أعراض الحرائر، كما يفعل كل مستبدٍّ جائر، ونسي أن على الباغي تدور الدوائر، ولم يقض نهمته، إذ راحت أبواقه تشتم النسر، وهو يرزح تحت وطأة الأسر، فلم ير الخلق مثل هذا الغدر، ولم يعهدوا مكراً كهذا المكر.
قال سهم بن كنانة: قلت لجدي: لا ريب أن قوماً تبعوه، كما فعل فرعون أبوه، الذي استخف قومه فأطاعوه، فقال: سار خلف الغول، خليط من سِفْلةٍ وفلول، يفعلون ما يفعل ويقولون ما يقول، يمشون خلفه زرافات ووحدانا، ولا يسألونه عما يدعي برهانا، حتى قال شاعر في ذلك الزمان:

إلى الله ذي الرحمةِ المشتكى
إليه وقد خاب من أشركا
يعربدُ في مصرَ كذابُها
ويغدو بحبل الخنا ممسكا
ويسخرُ من جهله السامعون
إذا في منابرهم قد حكى
ولكنَّ منْ قومِه سالكين
وراء دعاياتِه مسلكا
يتيهون من سكرةٍ في الدجى
وكان الدجى موحشاً مُهلِكا
«وكم ذا بمصرَ من المضحكاتِ
ولكنه ضَحِكٌ كالبكا»!

وساعد التنين أن الضعاف توسمّوا فيه القوة، ورأوا فيه مثال الفتوّة، فأرغى وأزبد، وأبرق وأرعد، وزادهم رهقا، حتى لم يدع فيهم رمقا، وخيّل إليه أن الإناث يعشقن رجولته، ويشتهين فحولته، فناداهن بأرق الكلام، واستمالهن بالمنى والأحلام، وطلب منهن النزول إلى الشوارع، ومناداته بالقوي والبارع، وقال قائل المصفقين عنه: «مستبد ولكن محبوب، قاتل ولكن كالعسل على القلوب»، وقالت مصفقة: «نحن قوم لا يصلحنا إلا الذبح، فعسى الحبيب أن يأتي بالفتح، فإن معه الدواء لكل جرح»، وقال آخر: «ما كان التنين ليظلمنا لولا النسر، فهو الذي مهّد لكل هذا العسر»، وأنكر بعضهم جرائم التنين، وقالوا: هو بريء من دم المصريين، وإنما قتل أنصار النسر أنفسهم لينالوا من سمعته، وليتسلقوا سلّم الحكم على جثته، وانتشرت بين الجواري صور التنين، حتى ظهرت على القمصان والفساتين، واتخذ قوم من حذائه عمامة، فرضوا أن يكونوا بمنزلة القمامة، وهتفت باسمه النوادي، وغنت الفلول: «تسلم الأيادي».
ورد شعراء ذلك الزمان بأغنيات وقصائد تهجو الغول وطغمته، منها قول أحدهم بمناسبة مرور مئة يوم على الانقلاب:

مئة تمرُّ.. وحقدهم مرُّ
والناعقون لبغيهم كُثْرُ
سيرون كيف تهُبُّ قاهرةٌ
لا يستتبُّ بأرضِها قهرُ
سيرون أهراماتِها لهباً
والنيلُ في أحضانِها جمرُ
محروسةٌ بالله عزتُها
وبهيةٌ يرنو لها البدرُ
يا طغمة الأوباشِ إن لنا
يوماً يتيه بحسنِه الدهرُ
نقتصُّ للإسلام من ملأٍ
بُهْتٍ.. وكل فعالِهم شرُّ
قد أخضعوا للكفرِ دولتَهم
فليخسؤوا.. وليخسأِ الكفرُ

قال سهم بن كنانة: وشدتني قصة المحروسة، وجرائم الغول المنحوسة، وعجبت كيف التف قوم حوله، رغم أنه هدم البناء وأجهض الدولة، إلا أن جدي أدهشني أكثر عندما قال: عندما ازداد تغول التنين، وقتل البنات والبنين، وهو يصفهم في أبواقه بالملاعين، تماهى أتباع الانقلاب مع الغول، فأصبحوا مزيجاً من صرب ومغول، ولاحظ أنصار النسر عليهم تحولات غريبة، إذ أطلت من خلف سراويلهم ذيول، وصار بعضهم كالبقر الذَّلول، وظهر لبعضهم أشفار، وبعضهم صار ينفث من فيه النار، ومنهم من صار كالزواحف، ما بين أفاعٍ وسلاحف، والأمر وإن كان مؤسفاً، إلا أنه قوّى النسر وأنصاره، وعرّى الغول وأخطاره، وقد أنشد أحد الشعراء المؤيدين للحق يومذاك:

يا مصرُ يا حبيبةَ القلوبِ
يا بهجةَ السناءِ في الدروبِ
والله ذي الجلالِ لن تخيبي
لن تُهزمي من خائنٍ كذوبِ
من بائعِ البلادِ في مزادٍ
مستهترٍ بشعبِه لعوبِ
جبينُك الوضّاءُ في علانا
تفوحُ منه نسمةُ الطيوبِ
فرابطي يا مصرُ أنتِ حصنٌ
لمشرقٍ يموجُ بالخطوبِ
وقاومي يا زهرة البرايا
من يزدرون ثورةَ الشعوبِ

قال سهم بن كنانة: وكان جدي على موعد مع زوجته الرابعة، التي أنجبت له صبية سمّاها «رابعة»، تيمناً بما حدث في مصر، وما أكرمها الله به من نصر، فاستأذنني للذهاب جدي، وبقيت مع كتب التاريخ وحدي.

المشاهدات 537 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

658 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…