youtube

facebook6

يحيى أخذ الكتاب بقوة

كتبه  د. أحمد بن راشد بن سعيّد
قييم هذا الموضوع
(0 تصويتات)

«بتنا نتنفس بشكل أفضل بعد إعلان وفاته. لقد ألحق الأذى بالعديد من الأبرياء. كان يعيش على السيف، وبالسيف مات». هكذا العسكري الصهيوني موشيه شاحال عن يحيى عبد اللطيف عياش؛ بطل فلسطين الذي مرت قبل أيام الذكرى الـ 18 لاستشهاده.
ولد يحيى في قرية رافات جنب غرب مدينة نابلس في 6 آذار (مارس) 1966. قالت أمه عن ميلاده وطفولته: «كانت ولادته سهلة جداً، ولم يحدث فيها أي تعسر رغم أنه مولودي البكر، وجاء صغير الحجم (كيلو جرام ونصف فقط)، ولم أتصور أنه سيعيش. كبر يحيى، ولاحظت أنه لا يبكي مثل الأطفال. لقد كان طفلاً كبيراً. ومنذ صغره لم يكن يدع الصلاة، ويحرص على أدائها في المسجد».
بدأ يحيى حفظ القرآن وهو في السادسة من عمره، وأتم حفظه، وحصل على شهادة تقدير من مديرية الأوقاف الإسلامية بالقدس لتفوقه في العلوم الشرعية والتجويد. أنهى الثانوية العامة بمعدل 92.8 في المئة، وكان الأول طوال سني دراسته لافتاً أنظار معلميه بتفوقه لاسيما في الرياضيات. حصل على بكالوريوس الهندسة الكهربائية من جامعة بير زيت في عام 1989. وفي عام 1991 تزوج ابنة خالته هيام عياش، وأنجب منها صبيين، هما براء، وكان عمره عامين عند استشهاده، ويحيى الذي ولد قبل يومين من استشهاده (كان يريد تسميته «عبد اللطيف»، لكن أرملته سمّته «يحيى» تيمناً بأبيه). الذين يعرفون يحيى يقولون عنه إنه كان متوقد الذكاء، هادئ الطباع، قليل الكلام، واستطاع بأدبه وحيائه أن يكسب ود كثيرين. انضم يحيى إلى دعوة الإخوان المسلمين في أواسط الثمانينيات، لكنه بدأ نشاطه العسكري في كتائب عز الدين القسام مطلع التسعينيات. برع في تركيب العبوات الناسفة من مواد أولية متوفرة في الأراضي الفلسطينية، وبعد مذبحة المسجد الإبراهيمي في شباط (فبراير) 1994، طوّر أسلوب الهجمات الاستشهادية التي ترتكز على إعداد السيارات المفخخة، والعبوات شديدة الانفجار. ضرب يحيى في العمق الإسرائيلي؛ في المناطق التي يباهي الإسرائيليون بأمنها وحصانتها، وحصدت عملياته الاستشهادية حياة 76 صهيونياً، وأصابت أكثر من 400 بجراح. استنفرت إسرائيل استخباراتها لمطاردة يحيى، ووزّع جيشها صوره على جميع جنوده. أصاب الهلع الإسرائيليين وعبّر 80 في المئة منهم عن خشيتهم من استخدام المواصلات العامة خوفاً ممن كانوا يسمونه «المهندس» الذي نسف أسطورة الأمن الصهيوني، ونفذ وتلاميذه عمليات دامية في العفولة والخضيرة وتل الربيع والقدس. رئيس الوزراء إسحاق رابين قال عنه مرة: «أخشى أن يكون جالساً بيننا في الكنيست»، وقال موشيه شاحال، وزير الأمن الداخلي آنذاك: « لا أستطيع أن أصف المهندس يحيى عياش إلا بالمعجزة». جدعون عيزرا، النائب السابق لرئيس جهاز الشاباك، صرح قائلاً إن «نجاح يحيى عياش بالفرار والبقاء حوّله إلى هاجس يسيطر على قادة أجهزة الأمن ويتحداهم...لقد كرهته، ولكني احترمت قدرته وكفاءته». العسكري الإسرائيلي شمعون رومح قال: «أجد نفسي مضطراً للاعتراف بإعجابي بهذا الرجل الذي يبرهن على خبرات فائقة في تنفيذ المهام الموكلة إليه، وعلى روح مبادرة عالية، وقدرة على البقاء، ونشاط متجدد لا ينقطع». الصحافة الإسرائيلية أطلقت على يحيى صفات عدة تمزج الكراهية بالإعجاب مثل: «الثعلب»، «العبقري»، و «الرجل ذي الألف وجه». لم يكن الصهاينة يخرجون من مأتم إلا ليدخلوا مأتماً آخر يباغتهم به المهندس من حيث لا يحتسبون. أبو مصعب، صديق يحيى، ومن كتائب القسام، قال إن التلفزيون الإسرائيلي بث مرة تقريراً حول العمليات التي قام بها يحيى الذي كان يشاهد التقرير، فقال: « لسا الحبل على الجرار، وإن شاء الله ما أخليهم يناموا الليل ولا يعرفوا الأرض من السماء».
شرع العدو في مطاردة يحيى في 25 نيسان (أبريل) 1993، واستمر في مطاردته 3 سنوات مجندّاً مئات العملاء لذلك، ومنفذاً 3 محاولات فاشلة لاغتياله. يقول رجل الاستخبارات الإسرائيلي الأسبق شيمون روم: «إن سر نجاح يحيى هو سريته المطلقة، فهو يعمل مع عدد محدود من الأشخاص الذين يقومون بدور حلقة الاتصال بينه وبين الجهات التي يعمل معها، وهو في الغالب لا يطلعهم إلا على الحد الأدنى من المعلومات، فضلاً عن أن اتصاله بهم يتم بمبادرة منه وليس منهم». وإذا اكتُشف أمر هؤلاء، يقوم يحيى بتوفير البديل بسرعة مذهلة. وبحسب معلومات إسرائيلية، فإن يحيى كان يتجول بين نابلس وطولكرم وقلقيلية، وكاد أن يقع مراراً في يد الاستخبارات الإسرائيلية، لكنه كان يفلت منهم و «كأن الأرض تنشق وتبتلعه». أصبح يحيى أسطورة. ذات مرة، كان جنود الاحتلال يبحثون عنه، وهو واقف بجانب دورية لهم ومتنكر بزي امرأة فلسطينية. سار في جنازة مساعده كمال كحيل مرتدياً زي عالم دين فلسطيني. وربما تنكر في زي حاخام يهودي، أو مستوطن مسلح يعتمر قبعة يهودية، ويقود سيارة مسروقة ذات لوحات تسجيل إسرائيلية عليها ملصقات مثل (الشعب مع الجولان) و (استعدوا لقيامة المسيح)، إمعاناً في تضليل العدو. كان يغير ملابسه كل يوم، أو مرات عدة في اليوم، ويبدل هويته، ولا ينام أكثر من ليلة واحدة في مكان واحد. وبعد التضييق عليه في الضفة، اضطرت حركة حماس إلى «تهريبه» إلى قطاع غزة عبر شاحنة خضراوات.
طالما تمنى يحيى الشهادة، لكنه كان يريد أن يثخن في العمق الصهيوني، وأن يدرب عدداَ من الشباب على إعداد المتفجرات وفن تفخيخ السيارات. قال يوماَ لمرافقيه: «أعرف أنه سيأتي يوم استشهد فيه، لكن أملي أن أترك خلفي ألف مهندس». قال مرة لطفله براء مداعباً: «شد حيلك عشان أعلمك تصير زلمة مثل أبوك». ابن عمه مأمون قال إن المهندس في الأيام الأخيرة لم يعد يولى الناحية الأمنية اهتماماَ كبيراً، وسئم حياة التخفي والفرار، وعبر أكثر من مرة عن رغبته في الشهادة. قال لصديقه أبو مصعب: «إن على الكريم أن يختار الميتة التي يحب أن يلقى الله بها»، وصار يغامر بالخروج في شوارع غزة بالسيارة مردداً: «قدر الله نافذ». وفى يوم الجمعة 5 كانون الثاني (يناير) 1996 وقبيل صلاة الفجر أخبر صديقه أسامة حماد: «أشعر بدنو أجلي». صلى يحيى الفجر ونام. وفي التاسعة من صباح ذلك اليوم كان يحيى على موعد مع الشهادة.
حرصت إسرائيل على اغتيال المهندس بطريقة مبتكرة ترمم شيئاً من كبريائها الذي مرغه في الوحل. جند جهاز الشاباك الإسرائيلي عميله، كمال حماد، خال أسامة حماد، الذي كان يحيى يختبئ في منزله، وطلب منه أن يهدي ابن أخته جهاز هاتف محمول مفخخاً ببطارية زنتها 50 غراماً. قطع الاحتلال الهاتف الأرضي للبيت، ليحصر الاتصال من خلال المحمول حده، واتصل والد يحيى بالهاتف المفخخ لأسامة، وطلب منه التحدث إلى يحيى. كانت مروحية صهيونية تحوم فوق المنزل، والتقط طيارها صوت المهندس وهو يقول لأبيه: «كيف حالك يا أبي، دير بالك على صحتك ولا تظل تتصل على الهاتف»، ولما تأكد الطيار أن هذا صوت يحيى، أرسل ذبذبة لتفجير عبوة المحمول لاسلكياً، فاستشهد يحيى على الفور. قال الصحافي فايد أبو شماله، وكان صديقاً ليحيى، إن اليد اليمنى للمهندس والجهة اليمنى من وجهه (من أذنه وحتى منتصف وجهه) تهشمت تماماً بقوة الانفجار. كافأت إسرائيل الخائن كمال حماد بمليون دولار، وجواز سفر بشخصية جديدة إلى الولايات المتحدة.
الانبهار بإنجازات يحيي جعل خبر استشهاده صعب التصديق لأول وهلة. صحيفة «البلاد» الفلسطينية علقت على الحادث قائلة إن المهندس مازال حياً، وأن انفجار الجمعة ليس إلا تمويهاً خطط له بنفسه لتضليل الإسرائيليين، وأن المقتول لم يكن سوى عميل فلسطيني. احتفل قادة الصهيونية بنجاحهم في تغييب «المهندس» الذي أرّقهم، وتباروا في التعبير عن ابتهاجهم. بنيامين نتنياهو، زعيم حزب الليكود آنذاك قال: «...يجب أن نبارك الذين قاموا بالعمل، وقدموا خدمة هامة جداً لدولة إسرائيل. فالشخص المذكور قتل الكثير من الإسرائيليين ويستحق الموت، وهذه هي الطريقة الوحيدة لمحاربة الإرهاب».
لكن الأسطورة لم تنته. وقفت عائشة أم المهندس لتعلن فور سماعها نبأ استشهاد ابنها: «الشهداء ما يبكي عليهم أحد. يحيى أنتم لا تعرفونه، إنه أطهر قلب. قلبي وربي راضيانين عليك يمّا». الشيخ عبد اللطيف، والد يحيى، الذي دوّى في رأسه صوت العبوة الغادرة عندما انفجرت وهو يتحدث إلى ابنه قال: «ابني لن يكون النهاية، آلاف من الشباب سيتبعون طريقه». شيع جثمان الشهيد في غزة أكثر من 100 ألف. هيام، زوجته، كتبت ترثيه في مجلة «فلسطين المسلمة»: «قسماً سنوقد من دمائك ألف يحيى...إن العين لتدمع، وإن القلب ليجزع، وإنا على فراقك يا أبا البراء لمحزونون».
يوم أمس اتصلت بهيام، وسألتها عن شعورها عندما بلغها نبأ رحيله، فقالت: «ذهبت لتشييع جنازته، فأدهشتني الأعداد الغفيرة من المشيعين، عشرات الآلاف، فكأن غزة بحر يموج، حتى أن دموع الشباب كانت تنسكب على زجاج السيارة التي كنت فيها. لم يكن وقع الخبر علي هيناً، لكن الله أخذ مني زوجي يحيى، وأعطاني ابني يحيى».
هيام أبلغتني أيضاً أنها تزوجت رجلاً آخر اسمه يحيى!

المشاهدات 604 مرة

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • خلق نفتقده >

    قد لا  يكون الخلق الوحيد الذي يفتقده مجتمع المسلمين اليوم لكنه بلا شك الأكثر افتقادا في ظل طغيان مادي جارف وجفاف روحي وأخلاقي واضح وانحسار ملحوظ لتمثل المسلمين بخلق متمم لشعب الإيمان . لا تقتصر غربة هذا الخلق في المجتمع على جنس دون آخر أو جيل دون جيل فقد عمت بلوى هجره والإعراض عنه الرجال قبل النساء وانتقلت عدوى تركه إلى الفتيان المزيد...
  • متى.. متى؟! >

    عبارةٌ وجدتها مكتوبةً في إحدى الوريقات أمامي، فتبادر لذهني: لماذا يؤجِّل البعض منا تحقيقَ الأهداف، يؤخِّرها للغد، أو بعد غدٍ، وربما الشهر القادم، وقد يردِّد: "خليها بالتساهيل"؟ بالتسويف لن يتحقَّق شيء، وستظلُّ واقفًا في نفس المكان طَوالَ حياتِك. اجلس مع نفسك واسألها: (سأعيش في هذه الحياة مرَّةً واحدةً، أحلامي وأمنياتي، أهدافي التي أريدها متى سأقوم بتحقيقها، متى.. متى؟!). ذلك الهدف الذي المزيد...
  • هنا تظهر معادن الأزواج >

    حريصون علي شكر كل أب أو زوج لما يتحمل من مسئوليات , و ما يبلغه من الكد والتعب و العمل ليل نهار ، كي يوفر لبيته و لأهله و أولاده حياة كريمة ، مضحيا بكل ما أوتي من قوة لسد إحتياجاتهم .. هذا غير ما يتحمل من الهموم التي تعاوده من الخوف من غد , أو هل سيستطيع أن يواصل رحلة الكفاح هذه , أم ستتقلب المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • قوة الكلمة >

    في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية المزيد...
  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • 1

654 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الشرطة البلجيكية تستعد لمداهمات جديدة ضد اللاجئين >

    تستعد الشرطة البلجيكية لمداهمة إحدى حدائق العاصمة بروكسل بهدف ضبط لاجئين يتخذون منها مأوى. وقال مسؤول في الشرطة : إن عناصر من الشرطة مرتدين أزياء مدنية، سيقومون بضبط اللاجئين الذين يبيتون في حديقة "ماكسيميليان"، دون توضيح توقيت بدء تلك المداهمات تحديدا. ولفت إلى أن عناصر الشرطة ستتحرك في مجموعات صغيرة خوفا من مواجهة انتقادات شعبية. وأضاف, أن وزيري الداخلية جان جانبون، المزيد...
  • إيران تمهد لإعدام عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات >

    وجه القضاء الإيراني تهم "الإفساد في الأرض " و"المحاربة" ضد 39 من المعتقلين أثناء الاحتجاجات الأخيرة وهي تهم أدت في السابق إلى إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين. وأشارت وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة من ناشطي حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن نقلت خلال الأيام الماضية، عشرات من المعتقلين في مدينتي "أسدآباد" و"تويسركان" في محافظة همدان إلى السجن المركزي بعد أن وجهت لهم المزيد...
  • الطائرات الروسية ترتكب مجزرة بالغوطة وأخرى بريف إدلب >

    ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق وأخرى بريف إدلب شمال سورية . وقضى قرابة الـ40 مدنياً وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر قصف من طائرات الاحتلال الروسي على مناطق متفرقة من سوريا، في حين استمرت فرق الدفاع المدني في العمل لساعات وهي تحاول انتشال العالقين تحت الركام. وقال مراسلون في ريف دمشق : إن 19 مدنيا قتلوا في المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • بقايا طلاء الأظفار (المناكير)، وأثره على الوضوء >

    السؤال امرأة على أظافرها مناكير (صبغ) وأزالتها قبل التطهر للصلاة، وبعد يومين تقريبا رأت بعض الآثار باقية على أظفارها، فماذا عليها؟ الجواب الحمد لله؛ يجب في الوضوء والغُسل الإسباغُ، أي: غَسل جميع ما يجب غسله في الغُسل والوضوء، وألا يترك من ذلك شيء، فإن نسي موضعًا من أعضاء وضوئه أو بدنه في الغُسل قبل أن تجف أعضاؤه، غسل الموضع وكفى، المزيد...
  • المشاركة والتهنئة بعيد ميلاد المسيح عليه السلام >

    السؤال صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل المزيد...
  • حكم تهنئة الكفار بأعيادهم >

    ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .الحمد للهتهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…