youtube

facebook6

وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا

كتبه  أبــو بــدر إبــراهــيـم الـمـصـري
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم

يقولُ الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}
ويقول جلَّ وعلا: {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}
فالعدلُ جعله اللهُ
 شرطًا للقولِ -وإذا قلتم فاعدلوا- فمن عجزَ عن القيامِ بأدواتِ العدلِوجب عليه الصمت؛ لأنّه واقع في الظلم لامحالة.
ويقولُ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ»
قال قتادة: «لا تقلْ رأيت ولم تر، وسمعت ولم تسمع، وعلمت ولم تعلم؛ فإنَّ الله تعالى سائلك عن ذلك كله»
وقال محمد بن سيرين: «ظلمٌ لأخيك أن تذكر منه أسوأ ما رأيت وتكتم خيره»

وقال العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله تعالى: «من الغلطِ الفاحشِ الخَطِر؛ قبول قول النّاس بعضِهم في بعضٍ، ثم يبني عليه السامعُ حُبًّا وبغضًا ومدحًا وذمًّا، فكم حصل بهذا الغلط أمور صار عاقبتها الندامة، وكم أشاعَ النّاسُ عن النّاسِ أمورًا لا حقائق لها بالكلية، أو لها بعض الحقيقة، فنمِّيَت بالكذب والزور، وخصوصًا مَن عُرفوا بعدم المبالاة بالنّقل، أو عُرف منهم الهوى، فالواجب على العاقل التثبّت والتحرّز وعدم التسرّع، وبهذا يُعرف دين العبد ورزانته وعقله» اهـ.

قلتُ: غابَ الإنصافُ؛ فسقطت الكثيرُ من القاماتِ، وأُعْجِبَ كلّ ذي رأيٍ برأيهِ، وفقدنا التثبّت، وأهدرنا قيمة أهل الفضلِ؛ فخاضَ كلّ منّا في الآخر.

هذا الشخص الذي يُحَدِّثُ بكلِّ ما سمع، كلُّ ما وصلَ إلى أُذنهِ نطقَ به لسانه، بدون تمحيص ولا تدقيق ولا تحقيق، بل بادر إلى النّطقِ بكلِّ ما استمع إليه؛ فقد وقع في إثمٍ عظيم.
ومن كثر كلامه كثر خطؤه، والمؤمنُ وقَّافٌ عند حدود الله.
والدعاوى ما لم تقم عليها بيِّناتٌ؛ فأصحابها أدعياء.
كم هي الأحكامُ التي نُصدرها على النّاسِ بمجرّدِ سماع كلمة من هنا وهناك !
بمجرد قراءة خبر في جريدة وافق هوانا
!
بمجرد نشر صورة أو فيديو مفبرك فنتناقله ونُحدِّث به دون أن نتثبت منه لأنّه وافق هوانا!
يحقُّ في بعضِ النّاسِ قول الله عزَّ وجلَّ:{إذ تلقّونه بألسنتكم}
فأهلُ الحقِّ يُنصفون أنفسَهم والآخرين، وأهل الباطلِ يُنصفون أنفسهم دون الآخرين
.

وما أجمل قول الإمام ابن القيم -رحمه الله- حين قال: «المؤمنُ يتوجّعُ لعثرةِ أخيه المؤمن، كأنّه هو الذي عثر بها، ولا يشمتُ به»

وقال أيضًا: «أما أهل العدل والإنصاف فهم هؤلاء الذين أعطوا كلّ ذي حقٍّ حقّه، ولم يحكموا للصحيحِ بحكمِ السقيمِ ولا للسقيمِ بحكمِ الصحيحِ، ولكن قبلوا ما يُقبل وردّوا ما يُردّ»

فلا يجوز تجاوز الحدود الشرعية في النصح والنقد
ولا يجوز تقويل المخالف ما لم يقل ولا يجوز إلزامه بما لم يلتزمه
ففي العدل في القول وحُسن النصح تأليفٌ لقلبِ أخيك المخالف؛ لعلَّه يعودُ إلى الحقِّ بدلًا من إعانةِ الشيطان عليه.

ما أطلبهُ من إخواني الأفاضل؛ ألا يُصدِّقوا كل ما يسمعونه بدون التثبّت من حقيقةِ ما سمعوا.
أقولُ هذا بعدما وجدتُّ بعض أهل العلمِ ممن يُشارُ لهم يقولون وينقلون كذبًا صراحًا بدون أي بيّنة!
بل إنّي أعلمُ علم اليقين أنّ ما قالوه ما هو إلا محض كذبٍ وافتراء.
ولا يعني هذا أبدًا عدم إنكار المنكر على صاحبه لفضله أو جهاده، ولكن علينا فقط أن نتثبّت ونتأكّد من صحَّةِ ما نُسِبَ إليه.
فيوجدُ فَرقٌ بين من يُبَيِّن الخطأ -حِسبَةً لله وَحدَه- وفي نفسِ الوقت لا يَكُفُّ عَن أَن يَدعُو الله بإصلاح ذات البَينِ بين المسلمين جميعهم، وبين من يَطعنُ ويَنقُدُ؛ ليُسقِط طائفةً على حساب أخرى مهما كانت الأعذار والمبررات في ذلك، والأَعجَبُ من ذلك أن يكونَ الانشغال بأسبابِ الخِلاف بَين هذِهِ الطَائِفَة وهَذه الجَمَاعة والأُخرَى ومَن أَحقّ مِنهما بالحقِّ، ويُغضُّ الطرفُ عن المُؤَامرَاتِ العَالَمِيَّةِ التي تُحَاكُ بالإسلام والمسلمين عُمُومًا، والجِهَاد والمجاهدين خُصُوصًا
  !
- اِنشغَلُوا بأَنفُسِهم وغَفلُوا عن أَعدائِهم، ولم يَنشَغِل أَعدَاؤُهم عَنهُم ولم يَغفَلُوا.

لذلك أقولُ: استوعبوا القضايا التي تناقشونها واسمعوا من كلِّ الأطرافِ قبل أن تُصدروا الأحكام عليهم.

وأقول لهؤلاء المُحرّشين كـــفـــــاكـــــم!
فإنَّكم بكلامكم تُفسدون ولا تُصلحون، وتُفرقون ولا تجمعون، وتفقدون مصداقيتكم بافترائكم على خُصومكم الكذب وبفُجركم في الخصومةِ.
اتّقوا الله في إخوانكم المسلمين، لاسيما المجاهدين -كل المجاهدين-
وتذكروا قوله تعالى:{مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}

قال صاحب الظلال –رحمه الله-: «فالتثبّت من كلِّ خبرٍ ومن كلِّ ظاهرةٍ، ومن كلِّ حركةٍ قبل الحكم عليها؛ هو دعوةُ القرآن الكريم، ومنهج الإسلام الدقيق... »

اللهم ربَّنا ألهمنا رشدنا وبصِّرنا بالحقِّ واهدنا صراطك المستقيم، وجنّبنا الإفراطَ والتفريط،
ومُنَّ علينا بمن يجمع كلمتنا ويُوحّد صفنا ورايتنا، وحكِّم فينا شرعك، واستعملنا ولا تستبدلنا، اللهم أَرِنَا الحقّ حَقًّا وارزقنا اتِّباعَه، وأَرِنَا البَاطِلَ بَاطِلًا وارزقنا اِجتِنَابَه، ولا تَجعلُه مُلتَبِسًا علينا فنَضِلّ.
 

المشاهدات 138 مرة
المزيد في هذه الفئة : « تغريدات عن اتباع الهوى

الأكثر قراءة هذا الشهر

جديد المقالات

  • علمتني سورة النحل >

    علمتني سورة النحل: أنّ الوحي قرآنًا وسنة هو الرُّوح الذي تحيا به النفوس، فمتى استغنت عنه ماتت ولو تحرّكت بين الأحياء، وفي الرّوح معنى القوّة المحرّكة المنهضة فبالوحي تبنى الحضارات، وتؤسّس الدول، ويقام العمران، فمن امتلك الوحي جدير أن يمتلك الدنيا لو كانوا يفقهون! ﴿ يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا المزيد...
  • من معوقات الاستقامة....الجليس السوء >

    التزام الصراط المستقيم من غير انحراف او اعوجاج والثبات على دين الله القويم من غير إفراط ولا تفريط والاستقامة على منهج الله بفعل الطاعات واجتناب المنهيات....لا يخلو بالتأكيد من معوقات ومثبطات قد تحول دون متابعة سير المسلم على طريق الأنبياء والمرسلين . تحصيل فضيلة الاستقامة على دين الله عزيز ونفيس كيف لا وقد أمر الله تعالى بها خير خلقه وصفوة عباده المزيد...
  • كيف يبث القرآن الكريم الطمأنينة والسكينة في النفوس ؟ >

    نورانية لانهائية تلكم التي يترك آثارها القرآن في القلوب ، يوقظ البصيرة فتضىء بنور الحق ، وتستمد نورها من العقيدة الصافية النقية في توحيد الله سبحانه . وفي حين تسيطر الامراض النفسية , وأكثرها أمراض الاكتئاب الناتج عن كثرة الهموم والأحزان , فتثقل النفس , وتوهن القلب وتقعد الجوارح , حتى يصير المرء عاجزا كسلانا , مهموما , محزونا , لا يقدم شيئا إيجابيا لنفسه ولا لأسرته ولا لأمته ، فإن المزيد...
  • 1

شخصيات بناءة

  • ( 8 ) قواعد مهمة لمن أراد نقاش المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله- >

    هذه ثمان قواعد أو تمهيدات أُراها مهمة لمن أراد الدخول في النقاش مع المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - ؛ كي لا يكون الحوار معهم غير مجدٍ ، ويدور في حلقة مفرغة ، استللتها من كتابي " ثناء العلماء على كتاب الدرر السنية " ، مع التنبيه إلى أن توثيق النقول الآتية في المقال يجده القارئ في كتابي السابق ، وهو منشور في موقع هذا المزيد...
  • سيد قطب رحمه الله >

    فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله : كثرت الأقوال في سيد قطب رحمه الله ، فهذا ينزهه من كل خطأ، وذاك يجعله في عداد الفاجرين بل الكافرين فما هو الحق في ذلك ؟ الجواب : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد فإن المفكر الأديب سيد قطب رحمه الله له أعداء كثيرون، يختـلفون في كيفية النقد وأهدافه المزيد...
  • محمد بن عبد الوهاب مُصْلِحٌ مفترى عليه >

    السؤال : شيخ الإسلام محمد عبد الوهاب لماذا هو محارب وكثير ما يقال فيه ويسمون من يتبعه بالوهابي ؟. الجواب : الحمد لله لتعلم أخي أن من سنن الله تعالى في عباده المصطفين أن يبتليهم على قدر إيمانهم ليبين الصادق من الكاذب ، كما قال سبحانه : ( ألم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ المزيد...
  • 1

311 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع

جديد الأخبار

  • الحوثي يعترف بقتل صالح ونجل الأخير يطالب بالثأر >

    اعترف قائد مليشا الانقلابيين عبدالملك الحوثي بقتل الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في الوقت الذي طالب نجل الأخير بالثأر من قتلة والده . جاء اعتراف عبد الملك الحوثي في كلمة له أذاعتها إحدى القنوات التابعة له . من جهة أخرى طالب نجل علي عبدالله صالح اليوم الإثنين اليمنيين وأنصار والده إلى الثأر من الحوثيين . وقال صلاح صالح في سلسلة تدوينات على حسابه المزيد...
  • مستشار رئيس الوزراء اليمني يُعلن مقتل "علي صالح" >

    أكد سام الغباري مستشار رئيس الوزراء اليمني، مقتل الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. كما أكد قيادي بارز في "حزب المؤتمر الشعبي العام" مقتل صالح. وقال القيادي الذي فضل عدم الكشف عن هويته , أن الحوثيين أعدموا "صالح" رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط رأسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة. وكشف أن صالح فر من المزيد...
  • قائد الحرس الثوري الإيراني يعترف بتشكيل "خلايا نائمة" في دول الشرق الأوسط >

    اعترف قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري، اليوم الأحد، بأن مليشياته استطاعت تشكيل خلايا وشبكات نائمة في دول الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أننا "سوف نرى تأثيرها في المستقبل". وقال جعفري، في كلمة له بمدينة أرومية: إن قواته استطاعت إنشاء ما وصفه بـ "خلايا مقاومة في الشرق الأوسط"، مشيدًا بدور الباسيج (الميليشيات المتطوعة التي تعمل تحت الحرس الثوري) كنموذج المزيد...
  • 1

جديد الفتاوي

  • تحريك الخاتم في الوضوء >

    السؤال هل يلزم تحريك الخاتم في الوضوء؟الجواب الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده، أما بعد: فلم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حرك خاتمه في الوضوء، ولكن الإنسان يحركه إذا كان ضيقاً، ويحول دون وصول الماء إلى الجزء الذي يغطيه الخاتم، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يلبس الخاتم للزينة، وإنما لبسه ليختم به المزيد...
  • حكم مشاهدة المسلسلات أو الأفلام >

    مشاهدة المسلسلات أو الأفلام لكل منها عدة محاذير شرعية يكفي الواحد منها لتحريمها فمنها: أولاً: إنها لا تخلو من الموسيقى والمعازف والغناء وتحريمها هو الثابت عن الصحابة وهو مذهب الأئمة الأربعة واستدلوا بأدلة كثيرة، منها حديث أبي مالك الأشعري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ليكوننَّ من أمَّتي أقوام يَستحلُّون الحِرَ والحَريرَ، والخمر والمعازف" (رواه البخاري). ثانياً: المزيد...
  • تزجيج الحاجبين >

      السؤال: هل صحيح أنّ هناك فرقًا بين نمص الحاجبين للمرأة و تزجيجهما – أي: تهذيبهما من الطّرفين -؟ و هل صحيح أنّ الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - لعن النامصات والمتنمّصات، ولم يلعن الزجّاجات؟ أثابكم الله عنّا خير إثابة. الإجابة: الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فالذي يظهر أن تزجيج الحاجبين نوع من أنواع المزيد...
  • 1
  • من نحن وماذا نريد
    من نحن وماذا نريد  نحن طائفة من المسلمين يتمسكون بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهديه في أصول الدين وشرائعه. ويدعون للاجتماع عليها مع غيرهم من المسلمين. فيحققون الجماعة بمعناها العلمي من الالتفاف حول منهج النبي وصحبه، والعملي من الاجتماع في إطار واحد يَعصِم من التفرق والاختلاف.   فيفارقون بهذه النسبة الشريفة كل من أحدث في دين النبي بدعًا من الأمر، أو فرّق كلمة المسلمين وشق صفهم. وقد ظهرت التسمية في القرون الثلاثة الأولى لما ظهر أهل الأهواء فخرجوا على جماعة المسلمين بمخالفتهم وبِدَعهم، فأصبح من يُعنى بالسنة واتباعها يُشتهر أمره ويسمى من أهل السنة والجماعة، وسميت مصنفاتهم بكتب ”السنة“. ونحن ننتسب إلى تلك…